الرئيسية » مسابقة الشعر الحر والتفعيلى » أبرياء بين فكي الوحش. مياقة القصيدة النثرية بقلم/ محمد عبد الرحمن أحمد البطاح من اليمن

أبرياء بين فكي الوحش. مياقة القصيدة النثرية بقلم/ محمد عبد الرحمن أحمد البطاح من اليمن

“” أبرياء بين فكي الوحش

وطنٌ يغادرُ مَأْمَنَهْ
وَيَنُوْءُ بالأحمالِ مُجْتَرَّاً
رُهَابَ الأمكنهْ
كلُّ المرافىءِ أغلقت أبوابَها في وَجْهِهِ
فالأرضُ حِمَمٌ
والسماءُ إبادةٌ
وَتَصَادُمُ الأضدادِ
حلَّ بموطِنَهْ
وَأُكْذُوْبَةُ العمْ سامْ ملهاةٌ
يلهوْ بها جَوَّاً
ليرسيَ قاعدهْ
***
لا فائدهْ..
فالوصفُ، راعيةُ السلام
والفعلُ إبليسُ اللعينُ
مَرْعَاهَا شدَّ سواعدَهْ
من قال إن الأرضَ حُبْلى بالجفاف
وإن الصواريخَ عيونٌ دافقات
هطلت لِتُهْديَ أرضَنَا
غيثاً بِكُبْرِ المائدهْ
من قال إن الرعبَ يُهزم بالدمار
يجتثُّ أخبثَ نبتةِ في أرضنا
قصفاً يساوي الانتحارْ
والأبرياءُ شواهدَهْ
***
يا أيها العظمى
بماذا تَكْبُرِيْن؟
والقيمةَ المثلى بني الإنسان
غدراً تقتلين
تبتْ يدُ الإرهابِ في بلدي
وتبَّ الصاغرون
فكرُ الغوايةِ آثمٌ
والاجتثاثُ جريمةٌ
خلط الضلالَ مع الهدايهْ
روحُ البراءةِ غادرتْ
والشرُّ باقٍ لا نهايهْ
والفِكْرُ يجلوْ الفِكْرَ يا عظمى
لماذا شاردهْ ؟

محمد عبد الرحمن أحمد البطاح / قصيدة جوال: 00967733343819

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام 2017 للشاعر عبد المجيد بطالى من المغرب

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *