الرئيسية » الشعر والأدب » أبو أم النت ..مونولوج غنائى بقلم / طه إبراهيم

أبو أم النت ..مونولوج غنائى بقلم / طه إبراهيم

13245352_1747419548837042_7983549891791649303_n
أبو أم النت

@@@@@@@

حاجه تجنن حاجه تحير

حاجه تخلي العقل يشت

إمسك أي صحيفه بإيدك

بص ودقق ف المنشيت

أول حاجه تقولها بسرعه

يخرب بيت أبو أم النت

حاجه غريبه حاجه عجيبه

فيها الدهشه وفيها الريبه

اللي مصمم يمشي بدهره

واللي مشرف ف التخشبه

واللي معارض أي حلول

عدي سنين ولا راضي يبت

حاجه تخلي العقل يشت

يخرب بيت أبو أم النت

ممكن واحده وزي الراجل

وممكن راجل يعمل ست

حاجه تخلي العقل يشت

يخرب بيت أبو أم النت

إوعي النت هياكل عقلك

ياللي أذيت الدنيا بجهلك

كل شويه تكلم بنت

فاكر نفسه الواد الفت

حاجه تخلي العقل يشت

يخرب بيت أبو أم النت

قاعد ليل ونهار بيلت

يرغي ويعجن أي كلام

يسهر طول الليل وينام

عمره ما فكر يوم قدام

قوله الكليو الباميه بكام

قوله دا راجل ولا مدام

قوله الفرخه بنت البطه

وإن البقره ابوها حمام

كل بنات الفيس عرفينك

إنك فاضي وعقلك خام

حتي الغيط هملته بإيدك

لما الديب أكل الأغنام

قلي يا ناصح إيه هيفيدك

بعد البلوي هتطلب كام

فوق يا مدهول قبل الكارثه

إوعي تسلم للأوهام

إوعي تزيد وتعيد وتلت

حاجه تخلي العقل يشت

يخرب بيت أبو أم النت

عايز يعمل أي علاقه

تطلع هانم ولا مدام

تطلع زي ما تطلع عنده

يمكن تطلع كوم ألغام

تبقي ساعتها فضيحه كبيره

وممكن تظهر ف الاعلام

مين هيروح لكبيره العيله

ومين هيصدق ع الاحكام

ولا مراته هتخرب بيته

مهما يبلبع ف البرشام

مهما يحاول يثبت ليها

إنه أتغير ع الايام

بردو هيفضل خاين ليها

مهما يروج أي كلام

قولي يا سبع الليل يغدنفر

بعد ده كله تطلعت بكام

ولا الست الخاينه لجوزها

حطّ ولادها ف دار أيتام

كل شويه يروح ويطالب

نفسه يشوف فيها الإعدام

هو دا حال الجيل الخايب

جيل الفوضي وجيل النت

حاجه تجنن حاجه تحير

حاجه تخلي العقل يشت

يخرب بيت أبو أم النت

@@@@@@@@

بقلم // طه إبراهيم

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

“نجوم المجتمع” و”المشاهير” فى عيد ميلاد “دينا الشايب”

  احتفلت سيدة المجتمع ” دينا الشايب” رئيس نادى روتارى كايرو هايتس بعيد ميلادها وذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *