رياضه

أبو ريدة يضرب بلوائح الكرة عرض الحائط ويجامل جولدى على حساب الأهلى

وقع اتحاد الكرة برئاسة هانى ابوريدة فى المحظور وضرب باللوائح و القوانين عرض الحائط وأهدر حق نادى البنك الاهلى صاحب الحق و جامل نادى جولدى دون وجه حق فاختلفت المعايير وباتت المحسوبية هى العنوان داخل الجبلاية.

القصة فى دورى القسم الثالث حيث شهدت المسابقة منافسة بين جولدى ونادى البنك الاهلى على قمة المجموعة حيث تنص اللائحة على صعود الأول لدورة الترقى وكان البنك الاهلى يلعب مع التصنيع فى الأسبوع الأخير ويلزمه نقطة على الأقل لتصدر المجموعة وصعوده لدورة الترقى ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهى السفن، حقق التصنيع المفاجأة وفاز على البنك الأهلى فصعد جولدى إلى دورة الترقي.

غير ان المفاجأة فى اكتشاف منطقة الجيزة ان التصنيع اشرك لاعبا موقوفا وهو مصطفى عبدالجواد الذى احرز هدف الفوز فى المباراة لحصوله على ثلاثة إنذارات وأرسلت منطقة الجيزة مذكرة لاتحاد الكرة بذلك وطالبت بتطبيق اللائحة على التصنيع واعتباره مهزوما 2- صفر ولكن هانى ابوريدة اصدر فرمانا من غرائب الكرة المصرية باعتبار التصنيع مهزوما وهبوطه للقسم الرابع وعدم اعتماد فوز البنك الاهلى الذى يؤهله لدورة الترقى على ان تقام مباراة فاصلة مع جولدى الذى ليس له ناقة ولا جمل فى المشكلة بين نادى البنك الاهلى متصدر المجموعة وصاحب الحق فى الثلاث نقاط وبين التصنيع.

تنصل عدد كبير داخل مجلس الإدارة من القرار فى مقدمتهم أحمد شوبير وأحمد مجاهد ورفضا التعليق وتقرر اقامة مباراة فاصلة بين البنك الاهلى و جولدى الاثنين المقبل بنادى النصر لتحديد الفريق الصاعد للتأهل للممتاز ب ليضرب اتحاد الكرة بكل القوانين عرض الحائط.

على الفور قام اللواء اشرف نصار رئيس نادى البنك الاهلى باعداد مذكرتى احتجاج الأولى الى لجنة التظلمات باتحاد الكرة برئاسة محمد عبده صالح و الثانية لمركز التسوية والتحكيم باللجنة الاوليمبية لحفظ حق النادي.

وأكد اللواء اشرف نصار ان النادى لن يتنازل عن حقه خاصة ان اللوائح والقوانين فى صف النادى مشيرا الى ان مجاملة جولدى لن تكون على حساب نادى البنك الاهلي.

وتساءل نصار كيف تعتبر التصنيع مهزوما و يهبط للقسم الرابع وتحرم البنك الأهلى من نقاط المباراة رغم أنه فائز بها طبقا للائحة وعلى اى اساس تقام مباراة فاصلة رغم عدم تساوى الناديين فى عدد النقاط.

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق