الرئيسية » مسابقة الشعر الحر والتفعيلى » أبى .. مسابقة شعر التفعيلة بقلم / مدحت مطر من مصر

أبى .. مسابقة شعر التفعيلة بقلم / مدحت مطر من مصر

الأسم : مدحت مطر
العمل الأول : قصيدة أبي
نوع العمل : فصحى تفعيلة
العنوان: مصر/ القاهرة/ القاهرة الجديدة
رقم الموبايل: 01204884057

أبي

أريدُكَ أبي
ولستُ أنادي
بغيرك بديلاً
فأنتَ حياتي
وأنتَ ضيائي
وأنتَ سُباتي
وحلمي الطويل …
أخافُ عليكَ
وأهديكَ روحي
دمائي دماؤك
فصبراً جميلاً
أبي
أنتَ نوراً ورمزاً ووشماً
تحدى الحياة
وهز القمر
أبي أنتَ قاسٍ وآمر وحاكم
وسيماً بحزنك
فوق البشر
أراكَ قوياً في كلَ يوم
فأنسى الزمان
وكل العُمُر
أحبك لأني أخاف المدينة
فوجهي قناعاً لكهلاً حزيناً
يداري دموعاً
يئن من رؤياها الصخر
عظيمٌ لأنك
عميق الفؤاد
تداري بحزنُكَ
دموع القهر
تكون بفارس عند الضلال
تحارب بسيفِك سنين المحال
وترجو أن يستجيب القدر
بدونك أموتُ أو أندثر
رحلتُكَ الأولى قد صارت
أُسطورة
بين الشعراء
وحياتُكَ في الغربة طالت
أحتاج اليكَ وبشدة
أعطيني يديكَ في لهفة
سَاُقَبِلُ أطهر كفين
كى أمحو عن نفسي ذنبي
وتزيد بروحي الأحزان
من أجلِكَ أمحو أيامي
وأُبَعثِرُ عمري وأحلامي
من أجلُكَ
أمحوا الوجدان …
من أجلك قد يقفز قلبي
ينهارُ أمام الأيام
يأتيكَ يشكوا لَكَ مني
أقذفه بقدر الإمكان
لكن الواقع يخبرني
شيئاً يَتذَمَر داخلكَ
لاتدري من أمره شيئاً
سلبته سنين الأزمان
عينيكَ غموضاً أو بحراً
عقلك جباراً أو ناراً
وجهُكَ يُشعِرُني بالدمعة
وكأن الماضي ماكان
أُسطورةُ أنت أم أكثر
أحزانك تتبع خطواتك
تزداد بيأسٍ أحياناً
أحياناً تصبِحَ نيران
هل بشراً أنتَ ؟
أم أنتَ ملاكٌ من ماضٍ
قد عاش يسافر في ألمٍ
يترنح فوق الأغصان
عَلِمني دوماً كى أنمو
فأنا من زمنٍ خاصمني
واليوم احتاج الى عوِنك
كى أشعر أني إنسان

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام 2017 للشاعر عبد المجيد بطالى من المغرب

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *