تحقيقات

أب يخلع ثوب الرحمة ويذبح ابنته لشكه في نسبها

كشفت أجهزة الأمن بالقليوبية، اليوم الأحد، غموض واقعة العثور على جثة طفلة تبلغ 7 سنوات، ملقاة في ترعة الزيتون بالقناطر الخيرية.

وتبين أن والد الطفلة ذبحها وألقى بجثتها في الترعة، لشكه في نسبها، بعد أن تركتها والدتها معه، وتزوجت من آخر.

حرر محضر بالواقعة، وجرى انتشال الجثة ونقلها إلى المستشفى، وتولت النيابة التحقيق، وأجرت معاينة لمكان الحادث، حيث مثل المتهم جريمته وسط حراسة مشددة.

تلقى العميد إيهاب الطويل مأمور مركز القناطر الخيرية، بلاغًا من الأهالي، بالعثور على جثة طفلة في مياه ترعة الزيتونة بالقناطر الخيرية.

أخطر اللواء طارق عجيز مدير الأمن بالواقعة، فانتقل على الفور العقيد أحمد الخولي رئيس فرع البحث الجنائي إلى مكان الحادث.

وتبين أن الجثة لطفلة عمرها 7 سنوات، بها جرح ذبحي في الرقبة، وبفحصها تبين أنها تدعى “ن. ع” 7 سنوات.

وتوصلت التحريات إلى أن وراء ارتكاب الواقعة والدها، ويدعى “ع. ا”، 35 سنة وأنه يعاني من اضطرابات نفسية ويعمل حداد، وأنه أقدم على الجريمة لشكه في نسب المجني عليها.

وأضافت التحريات أن المتهم منفصل عن زوجته منذ سنوات، حيث تزوجت من آخر، وأن الطفلة المجني عليها تقيم مع والدها المتهم، الذي شك في نسبها إليه، فذبحها بسكين، وألقى بجثتها في ترعة الزيتون بالقناطر الخيرية.

تمكن المقدم محمد عشماوي رئيس مباحث مركز القناطر الخيرية، من القبض على المتهم وتولت النيابة التحقيق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق