مسابقة الشعر العمودى

أذوبُ صبٌا فيكِ.مسابقةالشعر العمودى بقلم / عبد الحميد عبد الرحمن حسن عويس من مصر

الاسم / عبدالحميد عبدالرحمن حسن عويس
الشهير بـ / عبدالحميد سرحان
مصر / الفيوم / طامية / دارالسلام
تليفون / 0846652181
01002930345
01115085849
شعر فصحى
قصيدة عمودية
بعنوان / أذوبُ صبٌا فيكِ
………………………
أنا الطــفلُ .. فـي مقلتــيكِ احــتميتُ
وفـــي حــضنِ رمــلِكِ ســــالتْ دمــــايــا
لــكمْ كــنتُ أشــــتاقُ للــموتِ فـــيكِ
وإنْ قــــيلَ فـي المــوتِ شــــرُّ البـــــلايـا
أذوبُ صـــبًا فـيـكِ فردوسَ عـمري
أحــــبُّـكِ .. يــا مَــنْـبَـتــي وحـَـــشَـــايـَـــا
………………..
ألا تــذكــــرون بـــأنـــيَ كــــنــتُ
على الطورِ يومًا بقدسِ هُدايا
شهيدٌ طوى طورِ سَيْنا عليّ
وطودُ التجلي يُعلّي نِدايا
ألا تذكرون عُجيلاتِ حربٍ
وهكسوسَ كربٍ تذوقُ المنايا
ألا تذكرون دخوليَ عبدًا
وطرْحيَ سجنًا بكيدِ الصبايا
ولما رضَعْتُ حليبَك نيلا
فصرتُ نبيلا لأرضِ العطايا
وكنتُ حمى الشعْبِ حتى انصهرْنا
وما فوقَ كلّ الثرى في حمايا
ألا تذكرون صبيًا وأمًا
وروحًا مِنَ القُدْسِ تَحْكي الحَكَايا
بأنّيَ خُيّرتُ بَيْنَ الثُرَيَّا
وبَيْنَ ثَراكِ فأضْحَى ثرايا
وأَرْضَعَنِيْ نَهْدُ نِيْلِكِ دَهْرًا
فكُنْتُ أنا الروحَ أُحْيِي البرايا
………………..
شهابٌ أنا من كنانةِ ربّي
ودومًا إلى السّلْمِ تَخْطُو خُطايا
ولكنْ إذا ما رمانيَ رامٍ
فجُنْديَ جندُ السَّماءِ كِفايا
فإن تجهلوني فسيناءُ تحكي
وذراتُ رملي تُبِيْنُ الخبايا
تذكرُكمْ نَسْفَ بَرْليفَ ظُهْرًا
وعقبانُنا إذْ تَدُكُّ السَّرايا
تُطَهّرُكُمْ نارُها يومَ عيدٍ
من السّهْلِ عِنْدِيَ مَحْوُ الخطايا
تريدون غُفْرانَ ذنْبٍ عظيمٍ
فلا تغضبوا فهواكُمْ هوايا
………………..
وتِلْكَ أفاعيكُمُ جَرَّرَتْها
فأذيالُها ما لها من بقايا
وذا سُمُّها قد تَجَرَّعْتُموهُ
وإرهابَكُمْ طَحَنَتْهُ رَحايا
تَدَمَّرَ وابلُ سَيْلِ خُطَاكُمْ
وكُلُّ بُروتو كُلاتِ الوصايا
ولَمْ يَبْقَ غَيْرُ بَنَاتِ فَضَاءٍ
يُثَرْثِرْنَ في مِثْلِ هَذي القضايا
فأنتِ عليكِ مِنَ اللهِ سَتْرٌ
ومَهْما يُدارِيْنَ هُنَّ العرايا
فكُوْنِيْ سَلامًا وسِيْرِيْ أَمامًا
حَنِيْنَ الفُؤادِ ونَسْجَ الحَنايا
أيا مِصْرُ يا مُنْتَهَى كُلِّ شَيْءٍ
فَفِي البَدْءِ مِصْرُ وفي مُنْتَهَايا

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق