الشعر والأدب

أرسلت أوراقي المتطايرة…للشاعر / محمد جرادات

 

الشاعر الرومانسي / محمد جرادات10371741_231270580415998_5959458322687584609_n
قصيدة : نثـــــــــر
عنوانها : أرسلت أوراقي المتطايرة
————————–———–
أرسلت أوراقي المتطايرة 
مع رياح عشقي اليك
فأتت العاصفة فنثرت أوراقي
وعصفت روحي بعاصفتك
وأغرقتني بهواك
وذرفت دموع العشق والحب
ولم أنسى حادثتي
فأرسلت لك رسالة الشوق
من لوعة الأشتياق ذرفت دموعي
والحنين لقبلاتك مشتاق
أصابني الهذيان والأنين
ولم أصحوا إلا بين يديك
فأخذ الهواء رسالتي لك مع الريح
وعاصمتها روحك منذ سنين
ورسمت لك قبلتي من لوعة العشاق
ومن المشتاق للمشتاق يا عيني
من روحي ودمي كتبتها
أرسلتها مع طوق نجاتي
فغرقت بحبك ولم يسعفني حظي
وأدركت أن روحي تحاكي
قصتي قمراً في كبد السماء
فأخذها الريح بعيداً عني وتطايرت كلماتي
فعدت كتبتها من آهاتي
مع أروقت الغرام وسرت وحيداً
منذ ان رأيت فجر أيامي بقلبك من جديد
وأرسلتها من قلبي لك حبيبتي
يغازلني القمر يا مرحباً بالعاشق المتيم
آه.. لو تعلمين, كم دمعة ذرفتها ؟
آه لو كان لدمعتي لون, كنت ستعرفين
كم دمعة أحمر لونها ؟!
بلون القاتم من دمي, أحصيتها
كاذب أدعائك, فأنت أنثى
ولن تنتهي حكاية قلبي معك
لأنني أدرك إنني لن أشفي منك أبداً
ففي كل يوم أعيش عشقك
وكأني أحبك لأول مره
لماذا أحبك لست أدري
حبك نبض لقلبي أيام عمري
حبك أعاد إلي نضارة روحي
فهل يدرك قلبك إن قلبي ملكك وحدك
آه يا قلبي كم تعيش وحيداً
وإنه طال عليك إنتظارها ونفذ الصبر
من قلبك وما زال الوقت يدركني
حين أسمع صوتك وأقرأ أحاديثك
تهتز أركاني وتضحك أحزاني
وتموت الدمعة في أجفاني
فصوتك عذب الألحان
أنت بعيدة وأنا هنا أعاني أم إن البعد طوى صفحات أحزانك
أبهذا البعد أبتعد أم اطوي صفحات ألمي
أنت شمسى وأنا في حبك حتى أموت
في قلبك وتنتهي حكايتي
الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق