الشعر والأدب

أرصفه من الجرح ..خاطرة.بقلم نورا عمران (باناصا الأسطورة)

 

نورا عمران

العواصف لم تلد سوى أشباحا زرق في مخاض عسير جدا , فهل كنت تتوقع أن تحتفل
الملائكه باعيادها في أمان , مع كل رقصات الشياطين التي تهتز على الدفوف , و
ترقص عليها الراقصات ’ بأخصارهن ,
يا
سيدي ”
هههههه .مخطئا ,فعلا في كل تصوراتك , ففنجانك اليوم لم يكتب حكايات القارئات ,
كالمعتاد , لا بل , فقد أخطأ التصورات , فهدا المخاض ولدت فيه جل كل معارك
الخسران . على أرصفة النسيان , بنيت حضارات من الروح , لكنها تهدمت بفعل
العواصف و بفعل غربان الخراب .فلم تنبت السنابل غير أشواكا , و لم تزهر الزهور غير
حناظل. و لم تفرش الأرض غير حجارة
سيدي:
ههههههههههههه
تكهنات…..تكهنات.صاحت بأعلى صوتها:
تكهناتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتت
و
قهقهت :
هههههههههاهاهاههاه
سيدي :
جننا,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,خمرناااااااااااااااااا,,,,,,,سكرناااااااااااااا بكوؤس الموت
سيدي :
قد تكسرنا على جناح الموت كالبعوض المسوم , فلم تعد لنا ملامح , أصبحنا كلنا
نتشابه , حتى أنت , فلا فرق بينك و بيني و لا بين إمرأة و لا رجل , غير ملامح الحزن
الأتيه من أرصفة الجرح المفتوح الذي لا يشفي, فهذا الجرح ينزف بالأطنان, لا يعرف
الإلتئام .
سيدي /
حتى و إن كنا , كأسراب النمل , ,فالخوف يغشانا مع أول قنابل الصباح , مع أول خيوط الشمس .
سيدي :
هههههههههاههههااااهههاهاهاهاهاهاه
سيدي :
الخوف كسى الوجوه , صبغها بكل سحره , رسم لها طرق النهايات الكبرى على
فراش الجرح المميت .
أرصفه من الجرح .
باناصا الاسطوره

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق