مقالات رئيس التحرير

أشرف زكى ..كل هذا الحب

كتب / فتحى الحصرى
ـــــــــــــــــــ
لم يحظ نقيب لأى مهنة مثلما يحظى به نقيب المهن التمثيلية د. اشرف زكى من حب يصل لدرجة العشق فى الكثير من الأحيان من أعضاء نقابته
النقيب فى أى مكان يختلف عليه الكثيرون مابين مؤيد ومعارض مابين محب وكاره إلا هذا الظاهرة التى أجمع كل أعضاء نقابته على حبه والولاء له …!
أشرف زكى فنان قبل أن يكون نقيبا زامل الكثيرين عرف بطيبته الشديدة وحبه للزملاء وسعيه الدائم لقضاء حوائجهم حتى وهو خارج النقابة ..!
علاقتى به تمتد لسنوات طويلة وهو معيد بالمعهد العالى للموسيقى ولم تنقطع من يومها ربما نتباعد بحكم الظروف ولكن أبدا  تظل تلك العلاقة الوطيدة والتى يحكمها الحب المتبادل هى السائدة عبر كل تلك السنين ، لم الجأ إليه فى أمر يحصنى أو يخص الغير إلا وكان ملبيا حتى وإن كان الأمر لاعلاقة له بنقابته فهو لايتأخر على الإطلاق . أذكر أنى شكوت له منذ سنتين عن العراقيل التى تواجهنى فى إقامة مهرجان همسة كل عام حتى أنى افكر جديا فى إيقافه فكان رده الحاسم . إياك ان تفعل أنا فى ظهرك قدر استطاعتى فمهرجانك مهرجان محترم وكانت كلماته كالوقود الذى أشعل بداخلى كل إرادات التحدى بعد أن كنت فعلا قد بلغت من الضيق ماجعلنى أفكر جليا فى إيقاف المهرجان نهائيا لما ألاقيه من صعوبات أعجز أحيانا عن حملها..!
اليوم امتلأت صفحات التواصل الاجتماعى بكلمات الدعاء للصديق العزيز بالشفاء بعد أن قام بتركيب دعامات للقلب . نعم فقد آن لقلبه الذى يحمل الكثير من هموم زملائه وأعضاء نقابته أن ينوء بالحمل الكبير فيجلس طالبا للراحة بعد الركض فى كل اتجاه محاربا نبيلا من أجل خدمة كل من يعرفهم وكل من يسعى إليه ، الغريب أن هذا القلب كان قبل ساعات يطمئن الجميع على سلامة النجمة القديرة رجاء الجداوى لذا فقد تعجبت متى أتاه التعب ومتى قام بالعملية وهو الذى كان منذ عدة ساعات يتحدث عن زميلته ويطمئن الجميع عنها ؟
اليوم الجميع يسارع للاطمئنان عليه هو  .. الجميع يبتهل الله أن يمن عليه بالشفاء العاجل . القلوب تكاد تنفطر حزنا على نقيبهم وزميلهم وحبيبهم لتلك الكبوة والتى أعلم أنه سيتجاوها ليس من أجل نفسه وبيته وأولاده فحسب ولكن من أجل كل هؤلاء الذين يحبونه ويبتهلون لله أن يمن عليه بالشفاء ..
صديقى واخى د. اشرف زكى . أنت حقا تستحق كل هذا الحب

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق