الرئيسية » الشعر والأدب » أعاتب الغروب.. للشاعرة / زينب رمانة

أعاتب الغروب.. للشاعرة / زينب رمانة

@@ أعاتب الغروب @@
سأبقى مسافرة على أسنة الحراب
عبر زمن من أنين الحرب المضني !
حقائبي خاوية بلا رداء !
أتنقل على وميض الرصاص
المنهال لرمسي !
أعاتب الغروب أين المبيت ؟
وليتك يا أنت
كنت تلازمني كرمشي
ليتك تشعر ببرد ساعة
من غير لحاف !
أو حر ثواني من مرير انتقام
ليتك ترحل في سماء مجرمة
لاتعرف حرمة لنجم أو قمر. !
ولا تعرف مبيتا ً لعصفور القهر!
ليتك ترحل بدروب مغلقة
من منتصف الحلم
يجنيها الوسن على سراب العمل
ليتك تتوسد سراديب اليأس
من واقع لن يتغير
وأمل لن يسمو
وعمر لن يتجدد !
هي “لن “جازمة
إغتالت مواسم أحلام
كنت أرفدها بدماء قلبي
ليتك تدعني وتمضي !
تبيت بمحطات يزينها البكاء
زرعها القهر بسنين مقتولة
كأوابد عمري
ذرني أتكور إلى امرأة متمردة
على ألم من غيب مجنون
يتلكأ على صدري
على أشلاء مشوهة الثنايا
لا تحمل معالم البشر
وهل يعنيها انتماء
أو تتأبط أوزاراً كانت تثقل صدري ؟.
ليتك ترحل عن عمري
فأنا أحمل عدوى الفيروس القاتل
مازلت أنهال وجعاً يغتال الحب
على سكك قطار
يرميه أماني مأفونة
رثة هي الأحلام على أرصفة الزمن
فما بالك لاتكثرث لالم يغفو بهمسي!.
هل هناك ما يجدي إلا الصمت
بعد رعشات الموت الأخيرة
أهو سكون صارخ لسبات الموت
على جسد رفاة؟
ليتك تغادرني بلا وداع
ماعاد للفراق ذاك الإحساس المؤلم
بقلمي ..
.. زينب

تعليقات

تعليقات

عن همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

شاهد أيضاً

محلاك يانور النبى . قصيدة للشاعر / سامى فرغلى ( قربان المصرى)

محلاك يا نور النبي يا للي نورك نور حياتي وحبي ليك كان أختيار والهوى بيني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *