الرئيسية » مسابقة الشعر الحر والتفعيلى » أعذرينى ..مسابقة القصيدة النثرية بقلم / زياد طارق عبدالله العبيدي من العراق

أعذرينى ..مسابقة القصيدة النثرية بقلم / زياد طارق عبدالله العبيدي من العراق

قصيدتي المشاركة في المهرجان أتمنى تنال قبولكم

شعر نثر
زياد طارق عبدالله العبيدي
العراق

الشاعر زياد طارق العبيدي
أعذُريني
————–

إنْ كَتَبْتُكِ فيْ قامُوسِ عِشْقيْ اعْذُرينيْ
إنْ قُلْتُها حَبيبتيْ،
اعذرينيْ,
إنْ أسْمَيْتُكِ الشمسَ
ومَنحْتُكِ ضَوْءَ عيونيْ
قدْ أدْرَكْتُ أخيراً ..
أنَّ حُضورُكِ عنِ الشمسِ يُغْنيني
ْ أعذرينيْ
سَكَبْتُ شَوْقيْ فيْ كُؤوسِ الهوَىْ
ورَضيتُ أنْ تُسكِرينيْ
فمـا كَتبْتُ لغيْرِكِ مُرْغَمـا
ً عيناكِ تُغرينيْ
ما حروفيْ ، مـا لوعتيْ دونَكِ
فما تَصدَّرَتِ امرَأةٌ غيْرُكِ دواويني
ْ رَمَيْتُ حُروفيْ لأجْـلـِكِ عَطْشىْ
وطَلبْتُ مــِنْ شَفَتيْكِ أنْ تَرْويني
ْ أعذرينيْ..
ما نَفْعُ الهوىْ إنْ لمْ يَكُنْ لك
ِ وما جَدْوىْ المطرِ إنْ لم تُمْطـِرينيْ
جَفَّتْ منابعُ الوَجْدِ فيْ خاطريْ
فمنْ غَيْرُكِ يَسْقينيْ.؟
نارٌ اسْتَعَرَتْ فيْ جسَدِ الآهِ
فكيْفَ يا امرأةً لا تُطْفِئينيْ.؟
غَنَّى الوجودُ لأجلِكِ ترنيمةً
كتَبْتُها كيْ تسمعينيْ
فما جنونُ الحبِّ دونَكِ
إذا، بالحبِّ، لمْ تبادِلينيْ.؟
سَرقْتُ القمرَ لأجْلكِ حبيبتيْ
وقلبْتُ موازينيْ
اعذرينيْ..
إذا الأقلامُ جَفَّ حِبْرُها
وكَتَبْتُكِ بدمٍ مــِنْ شرايينيْ
لأجلكِ سَقيْتُ الوردَ
عَلَّ الوردَ
حينَ يكبرُ قدْ يواسينيْ
أقْطِفُ منْ ربوعِ الشـَّوْقِ شوْقي
ْ وأرويْ بهِ حرمـانَ سِنينيْ
فتعَاليْ واسكُنيْ
مابيْنَ عَيْنيْ وعَيْنيْ
وبعينِ الحـبِّ
لعلـَّكِ تُبْصرينيْ
دَعِي مـا قِيلَ ومـَنْ قالَ
بهَمْسِ اللحظاتِ داعِبينيْ
لأجلكِ سقَطَ الكونُ راضخـاً
وعلىْ عَرْشِ الهوىْ
فأنتِ وحْدَكِ تنافسينيْ
مـَنْ مــِنْ رجالِ الأرضِ يتَحدّىْ
يفَكّرُ بحبّكِ أنْ يعادينيْ
بسيفِي سأقْطعُ كلَّ الرقابِ
وحدَكِ لمجْدِ الحبِّ ترافقينيْ
أرجوْ كبْرياءَ البحرْ أنْ يترفّقَ
فما غيرُ كبريائِكِ يعنينيْ
أسوقُ الردىْ جيوشاً
مغروراً ومتمرّداً، سَمّينيْ
فيْ الحبِّ لا أساوِمُ أحداً
أُضاعفُ العطاءَ مـَنْ يُعْطيني
ْ غَرَسْتُ فيْ دَربــِكِ لَهْفَتيْ
مُثْمـِرَةً هيْ بساتينيْ
اقطفيْ منْ ثمارِ ها مـا شئتِ
ولا تشكرينيْ
فصولُ الحبِّ لا تنتهيْ
فيْ كلِّ المواسِمِ تجدينيْ
عنوانٌ أنا لكّلِ هَمْسٍ صادقٍ
فاحذريْ أن تفقِدينيْ
فأنا فيْ الحبِّ أدْلَيتُ بدلْويْ
فلا بالبعدِ تُضيِّعينيْ
زياد طارق العبيدي

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام 2017 للشاعر عبد المجيد بطالى من المغرب

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام …

2 تعليقان

  1. رااااااائع سلمت اناملكما اجمل الوصف وما اجمل التعبيرررر والاجمل تلك المشاااعر المتحدية
    بالتوفيق والنجااااح ياااانزااار العراااق

    • زياد طارق العبيدي

      ممتن لك سيدتي الغالية شرف كبير لي مرورك العطر وحروفك الغالية اتشرف بلقب نزار العراق واتمنى أن اكون بمستوى اللقب والحضور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *