حوادث

أغتصب أبنته فقامت بقتله ودفنه فى الحديقة 12 عاما

أقدمت سيدة، تبلغ من العمر 63 عاما، على قتل والدها بعد ضربه بقطعة معدنية على رأسه، ثم خبأت جثته في حديقة منزلها لأكثر من 12 عاما، بعدما اغتصبها مئات المرات حتى أنجبت طفلة توفيت بعد أيام من قتله.

ووفقا لصحيفة “ميرور” البريطانية، فإن “باربارا” هاجمت والدها “كومبيس” بضربة قوية من الخلف على رأسه، وعندما استدار لها ضربته ثانية حتى نزف الكثير من الدماء ومات، فسحبت جثته إلى الحديقة ودفنته، وأصدرت المحكمة قرارا بسجنها لمدة تسع سنوات.

وقالت مارتن هيسلوب، محامية المرأة، إن هذه الجريمة من أكثر القضايا المأساوية التي أتت إلى المحاكم، فـ “باربارا” كانت شخصية جيدة ثم قتلت والدها بعدما اغتصبها مرارا وتكرارا في مناسبات مختلفة لمدة 40 عاما.

وأوضحت أن المرأة ظلت تكذب على الجميع وأخفت خبر قتل والدها لمدة 12 عاما، حيث كانت ترفض زيارات الأهل في منزلها، مما أثار الشكوك حولها، وفي النهاية سلمت نفسها إلى مركز الشرطة واعترفت بجريمتها لأنها كانت تعلم أن سرها سينكشف ذات يوم

تعليقات

تعليقات

الوسوم

مريم فتحى

مصممة جرافيك المجلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق