الشعر والأدب

أماه ..! نص للمبدعة بشرى شرفي . الجزائر

الموت..الكابوس الصٌعب،الحقيقة العلقميٌة التي لن نستطيع الفرار منها،الهاجس الذي يظلٌ يلازمني كلٌما وضعت رأسي على مخدٌتي، أفكٌر في ما بعد الموت،و مصير الأموات الذين يوارون الثٌرى..أفكٌر في أرواحهم التي عادت إلى خالقنا،و في أهلهم و أحبابهم الذين فارقوهم،أتسائل عن الدٌموع التي ذرفتها قلوبهم و عيونهم على موتاهم..أفكٌر في أكنٌتهم المعٙذٌبٙة التٌي شدٌت وتينها حبال الحنين..لكنٌ ما أحسست به و عشته بعد رحيلك كان أصعب و أقسى!

حين تناهى إلى سمعي نبأ وفاتك،أصابني جمود و خدر في جسدي،تطلٌب مني الأمر دقائق كي أتأكٌد أن ما قيل هو من صلب الحقيقة و أنني لا أحلم! كانت تلك اللحظة فأس ضرب لُبٌ فؤادي،قلت في نفسي إنٌني لم أرك بعد،كيف يقطع سيف الموت أمنياتنا بقسوة؟ كيف ترحلين دون أن يكون بيننا لقاء أوٌل و نظرة أولى في أعين بعضنا؟ كيف ترحلين دون أن ألتقيك و لو مرٌة؟ دون أن أحتفظ برائحتك في ذاكرة روحي؟ دون أن أسمعك تنادينني بإسمي و دون أن ألملم عبق صوتك الشذي لتردٌده الذكريات كلما إشتقت اليك؟ كيف رحلتِ دون أن أقبٌل رأسكِ و لو مرٌة..أوٌلا و أخيرا لأنٌ منزلتك في قلبي تطال منزلة الأم،و لأنٌكِ أنجبتِ لي أحبٌ إنسان في حياتي،كنت أتسائل دوما عن هذه المرأة التي أخرجت من رحمها شخصا كهذا،كنت أودٌ أن أضمٌها و أخبرها بمدى حبٌي و إمتناني لها..كيف ذهبتِ في غفلة منٌا؟ كيف رحلتِ دون عودة و تركتني امرأة ببضعة ذكريات تفصلني فيها عنك خطوات،و صوت سخيٌ رقيق التقفه سمعي في لحظة حديث!! قلبي يؤلمني لأنني لم أحصل على الفرصة التي تمنيتها،و لأنني أعيش ألما لم أكن مسؤولة عن سببه،و لأنني الوحيدة (ربٌما) التي لم أعد معك اللٌحظة التي كنت أريدها،و لأنني لم أستطع طلب السٌماح و الغفران رغم يداي المكبٌلتان عن جعل الأمور تسير كما كنتِ تودٌين أن يحدث!

كنت دوما أقرأ أنٌ “فاقد الشيئ لا يعطيه”، و فعلا..لا أستطيع منح المواساة اللازمة للشٌخص الذي يحبٌك كثيرا،و يفتقدك كثيرا،للشخص الذي أُحبُه أكثر من الآخرين و الذي أتألم لألمه و أبكي لبكاءه! لكنني أقف عاجزة عن مواساته بالدرجة التي تلزمه،لأنني أتألٌم أيضا! قلبي يؤلمني كلٌما تذكٌرت الظروف التي حالت دون التقائنا،و دون أن أنظر إلى عينيك و لو لمرٌة على الأقل! قلبي يعتصر ألما لأنٌني أرى فلذة كبدك يبكي دون أن أستطيع اخباره عن مدى ألم قلبي الذي لا يظهر! الألم الذي يلازمني منذ أن رحلتِ!

اليوم أبكي بحرقة و أُبكيك! و تبكي معي السٌماء فأعلم أنٌها تروي قبرك في ذلك المكان المعتم الذي يضم أجسادا غادرت أرواحها نحو السٌحاب! حين وقفتُ بجانب التربة التي وُري جثمانك فيها..بكيتُ! لكن البكاء ليس ردٌ الفعل الوحيد الذي يلي جرح قلبي! كنت أودٌ الصٌراخ بأقوى ما تملك حبالي الصٌوتيٌة! كنت أريد أن أتحدٌث معك بكلٌ ما أوتيت شهقات كياني من ألم! و أن أخبرك بكلٌ شيئ!

أحببتكِ أمٌاه حتى و لو لم تسنح لي الفرص بقولها لكِ،و سأحبٌكِ حتى و لو أنٌك لست بيننا، فحبٌك هو الموجود دوما، ستظلٌين بقلبي حتى و إن عشتُ لحظات خالية من وجودك الجسدي،لحظات كنت أتخيٌلها دوما!! صرتُ الآن إمرأة بأمنيات مبتورة، دون أمٌ ثانية،دون حماة حنونة!! دون قلب يحتوي زوجة الإبن المفضٌل!!

لطالما أوقفت دموعي الكلام على لساني فيعجز عن إكماله! لكنٌ دموعي الآن أوقفت قدرتي على الكتابة لكِ! فاعذريني!

 

رحمكِ الله أمي..

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق