الشعر والأدب

أنا إلاك …. للشاعر / قلفوت بوعلام من الجزائر

قلفوت بو علام
لك عند الباب حقائب السفر …
لست أنت ..إنه القدر
لك عند الباب معطفك الثقيل
لك زاد قليل … لغياب طويل
لك المفاتيح كثيرا ما تنساها ,
أو تتناساها عمداً ,كي لا تعود
دون صخب

لك في طرف الغرفة أريكتك القديمة
وقيتار يلفه الغبار
لك فنجان قهوة
و قدح السهرة
لك الموسيقى الحزينة…
وأمسنا المتوهج مجرد لوحة على جدار

هناك في الركن منسيٌ
تعيش الحاضر على رفات الماضي ,و تمضي
لك الآن مستقبل تبنيه من حطام
حطامك الآن
قل شكراً لمن حطمك

لك منفضة السجائر, وعلبة الكبريت
وكتاب عن مجراتنا البعيدة
لك رؤاك هناك , تحت سريرك الخشبي
لك الأحلام معلقة على السقف كالنجوم
لك معابرك بين السحاب , لعالم فوق كل الحدود

لك فرشاة تلون بها الزهور
كما تشاء …حتى في الشتاء
لك الشجون و الجنون
لك سؤال يضنيك …
“من تكون” ؟

لك في الركن البعيد
حقيبة الذكريات… تغرق في الظلال
لك الأسرار تسكن الجدران
لك الأوجاع, تطوف الغرفة منتحبة
كأشباح
لك سفنٌ رمتها الرياح
لبحار مفقودة

لك الانتظار يحن لتلقى الأخبار
أخبار من راحوا ..من راحوا/
لك وجه ضاع في زحمة الضباب
لك شوق يطارد السراب /

لك في درج المكتب جرح سجين
يقول أنت بعد لم تشفى
أنا لا أزال هنا
فتقول : لا … ليس على جسدي/
لك الليل كله معتصرً في قدح كريستال
لك تصوف على رقصات لهيب شمعة
لك في كل ركن دمعة
لك حرب في الرقعة , لم تكتمل بعد
لم يتساءل الجنود …أين الشاه ؟
من يقود؟

قلفوت بوعلام

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق