الشعر والأدب

أهدى الجمال .قصيدة للشاعرة / آمنة المياح . العراق

أهدى الجمال إلى الوصال ورودا

فتضوّعتْ أنسامه التسهيدا

وانشقَّ ضوءُ الفجر في غبش الرؤى

قد رتّلتْ آياته ُالتمجيدا

 

مازال جرحيَ يشتكي من نزفهِ

وعنادلي قد أنشدت تغريدا

 

ويدي تلاويها الهمومُ فتنثني

فأبوحُ من فرطِ الجوى تنهيدا

أنا عالمٌ من حيرةٍ لادربَ لي

إلا على جرحيْ أطيرُ صعودا

 

حلّقتُ بيْ وجناحُ روحيَ لم يزلْ

بين السحائبِ يجتبيكَ قصيدا

 

وسلالُ كرمٍ خائباتٌ ما ترى

غيرِ الأسى قد يعصر العنقودا

 

لكنما صبري يفوحُ صبابةً

حتى غدا بملامحيْ معقودا

 

سأعودُ لكنْ فيَّ تبدأُ خطوتي

وأكونُ عن معنى الصدودِ بعيدا

 

هذي جُنى الأحلامِ فيها غربتي

طافتْ ترانيماً بها وسجودا

 

مدنيْ على نهرِ التبغددِ أترعتْ

غزلاً وأورقتِ الطيوفَ نشيدا

 

الشعرُ ميلادي وفيه بدايتي

حتى وأنْ زادَ الزمانُ جحودا

 

أحييتُ ليليَ سهدَ قافيةٍأنا

تاهتْ مواثيقاً له وعهودا

 

سأخضبُ الدنيا بكلِّ غمائمي

وأكونُ في سفرِ الربيعِ ورودا

 

وتفوزُ في معنى الوجودِ حكايتي

ولأجلِ روحيَ كنتُ فيهِ وليدا

 

فسأنتهي لأقولَ أنّي قصّةٌ

كُتِبتْ لتصنعَ للخلودِ خلودا

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق