الرئيسية » الشعر والأدب » إختراق .زقصة قصيرة بقلم القاص / عصام سعد

إختراق .زقصة قصيرة بقلم القاص / عصام سعد

عصام سعد
قصة قصيرة
اختراق
فى لحظة لا تحتسب من عمري البشرى. وجدتني محبوساً داخل بلورة غازية, بكامل هيئتي البشرية, بصورة وحجم أصغر من صورتي وحجمي الطبيعي بكثير, حول هذه الكرة البلورية مجموعة من علماء الجن. يركزون أبصارهم تجاهي, يجرون معي التحقيق التالي
ــ من أنت؟
ــ طبيب وباحث من عالم الإنس.
ــ ما الذي دفعك لاختراق عقل أحد علماؤنا ؟
ــ وصلت لنتائج سلبية فى أحد أبحاثي. وأردت الإطلاع على أبحاثكم فى نفس التخصص.
ــ كيف تمكنت من الاختراق ؟
ــ قمت بتخفيض كثافة موجاتي الكهرومغناطيسية لأقل من كثافة موجاتكم المغناطيسية المكونة لأطياف أجسادكم…
ــ من ساعدك ؟
ــ لدى مجموعة من الباحثين يعينوني فى أبحاثي.
ــ وما مجال بحثك ؟
ــ بحثي فى علم ( خلود الجسد ).
ــ وما أدراك. أننا نحن علماء الجن تقدمنا فى هذا العلم ؟
ــ هذا الأمر يعرفه معظم علماء البشر.
ــ منذ متى وأنت مخترق لعقل زميلنا ؟
ــ منذ صباح اليوم…
ــ وما الملفات التي تمكنت من الإطلاع عليها فى ذاكرته ؟
ــ لم أستطع قراءة أي ملف منها… لأنها مكتوبة بلغة غريبة, لم أستطع فك رموزها
ــ تذكر أننا قد تلونا عليك القسمْ عدة مرات. لا تكذب
ــ أعلم أنى سأحترق. إذا كذبت.
ــ أكمل حديثك.
ـ لقد أجبت على كل أسئلتكم. اتركوني أعود لعالمي.
ــ أولاً… ألا تعلم أنه غير مسموح لعالمينا البغي على البعض.
ــ نعم. أعلم
ــ ثانياً. هدفك الذي ذكرته. يعد جريمة ثانية. لأنه سرقة لمجهود الآخرين… لذا ستقدم للمحاكمة.
ــ والله العظيم. أنا أريد خدمة البشرية التي أنتمي إليها, لم أقصد إطلاقاً الجرائم التي ذكرتموها.
ــ الجهل بالجريمة لا يعفى من العقاب. هذا هو القانون, كما تقولون فى عالم الإنس
( الجهل بالقانون لا يعتد به )
ــ أرجو أن تعاملوني كعالم من العلماء مثلكم. أرجوكم. أقسمت عليكم بالله العلي العظيم. أن تلتمسوا لي العذر.
تحاور علماء الجن, تفاوضوا فى ركن غير بعيد عن البلورة الغازية. التي أنا محتجز بداخلها…, عادوا بعد لحظات, قال كبيرهم:
ــ لقد أقسمت علينا بمن لا يُرد قسمه. لذا سنعفو عنك, نعيدك إلى عالمك البشري. بعد أن نستنسخ كافة الملفات الخاصة بالمعارف البشرية الموجودة بذاكرتك, أن تعاهدنا بألا تعود لاختراق عالم الجن مرة أخرى.
ــ موافق, أعاهدكم…
بقلمي
الكاتب القاص / عصام سعد حامد ــــــــــ مصرــ أسيوط ــ ديروط

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

أشفق عليك ياقلبى .خاطرة بقلم / إبراهيم راضى

أشفق عليك يا قلبي المسكين……. أشفق عليك من كثرة الألام كل وقت وحين….. أشعر بأنك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *