الرئيسية » مقالات رئيس التحرير » إلا الحماقة أعيت من يداويها..مقال بقلم / فتحى الحصرى

إلا الحماقة أعيت من يداويها..مقال بقلم / فتحى الحصرى

أسعار-ياميش-رمضان-700x300

كتب / فتحى الحصرى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إنتشرت فى الآونة الأخير مطالبات لمقاطعة سلع بعينها ويعمد اصحاب تلك المقاطعات إلى عمل جروبات ونشر السم فى العسل كى تحقق تلك المقاطعات اهدافها ..الكارثة أن ينساق خلف تلك الدعوات الكثير من مثقفى البلد وفنانيه دون وعى وهو الأمر الذى يحقق رواجا كبيرا للهدف الذى تقام من اجله تلك الدعوات المشبوهة …!
آخر تلك الدعوات هو ماسموه (بمقاطعة الياميش علشان الجنيه يعيش ) بالله عليكم هل هناك سذاجة اكبر من ذلك ؟؟؟ أى جنيه هذا الذى سيعيش بعد مقاطعة الياميش ؟؟ يقولون ان الياميش نستورده من تركيا وإيران بالدولار والمقاطعة سوف تغنينا عن صرف هذا الدولار المزعوم ..؟
أى هراء هذا ؟ لقد تم شراء الياميش ودفع الدولار منذ شهور فمن المستفيد من تلك الدعوات المشبوهة ؟؟
ولماذا لم تقم تلك الدعوات قبل استيراد تلك الأصناف ؟؟ كنا وقتها فعلا سنقوم بتوفير الدولار
ألم يتم تدريس النظريات الاقتصادية وعجلة البيع والشراء لتلاميذ الإعدادية حتى يعلم هؤلاء أن دعوات المقاطعة تلك تعنى توقف عجلة البيع والشراء وبالتالى توقف العجلة الاقتصادية وبالتالى ايضا خراب الدولة ؟؟
حضرات السادة مناضلى الفيس بوك .كفاكم هرولة نحو كل ماهو ضد هذا البلد ويسعى لتدميره ..لمرة واحدة اجعلوا هذا الشئ الذى وضعه الله فى رؤوسكم والذى يدعى عقل دعوة يعمل ويفكر فلا تكونوا كالدبة التى قتلت صاحبها عندما حطمت راسه بحجر لقتل ذبابة وقت على رأسه ..لاتكونوا كمن قال فيهم الشاعر
لكل داء دواء يُستَطَبُّ به …..إلا الحماقةَ أعْيَت من يداويها

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

والعكس صحيح ..فيلم بطعم الألم عن معاناة وطن مزقه الربيع العبرى

كتب / فتحى الحصرى ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ( والعكس صحيح ) هو اسم الفيلم الليبى القصير للكاتب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *