أخبار مجلة همسة

سعيدة جمال المغربية .أتمنى ان ينطلق صوتى من خلال مهرجان همسة القادموسط النجوم تكريم المخرج يسرى نصر الله فى مهرجان الأقصرعندما بكت ليلى علوى فى مهرجان الأقصرمحمد شرف يغادر العناية المركزة والأب بطرس دانيال يهديه آيات قرءانيةجانجاه ..شقيقة سعاد حسنى .ماذا بعد استغلال اسم شقيقتها الراحلةدار همسة للنشر تتألق بأكثر من 35 إصدارا فى معرض القاهرة للكتابوفاة الفنان أحمد راتب إثر أزمة قلبية مفاجئةوداعا زبيدة ثروت قطة السينما ورحلت صاحبة أجمل عيونمجلة همسة تطلق شعارها لمهرجان العام القادم ويحمل اسم سمراء النيل مديحة يسرىبالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنة

إلى حرف الراء أتوق ..قصيدة للشاعر / فهد الفقيه العذرى

Share Button

فهد الفقيه
((((((((((((((( الى حرف الراء أتوق )))))))))))))))

تتهادى كنسمة بحرية باردة في
عز الصيف ..
تجمد شوقي الملتهب ببرودتها
و كلماتها العذبة …
و عيناها الذابلة التي تبحث
عن ملجأ من الحيرة و التوهان …
تأسرني وتكبل أفكاري …
أه …. على تلكما العينان ..
قد اوقدت فتيل الشوق في قلبي
بهلاليها المتحفز للقتال …
بسهم الليل و عتمته …
ليس غريبا ….
فلطالما قد أرتمى من خلالها الكثير
من القلوب الصامتة …
التي لاتجرؤ على البوح و الهذيان …
يظلون بصمتهم ….
حتى يحرقهم لظاها ! …
فهما فرقدان متلألأ …
يظل يناجي سهيل في وقت الغسق ..
ويدحرج الومضات بين الفينة و الأخرى …
كي يسلباه بريقه و لمعانه ..
أه … أيتها الفاتنة المتشحة بالخمار …
ماذا أقول فلقد عييت من نظراتك
الذابلة الفاتنة ….
و كلما تعمقت أكثر في ملامحك ..
يصيبني الدوار و أكاد أسقط على
وجنتك الحانية بضمتها المخملية الدافئة …
دعي عنك الصمت و بوحي ..
فليس لك الحق بالكتمان …
فمن مثلك لايكون إلا طيف
يحاصر الجدران …
يبعث في الزمان و المكان …
لاتكترثي لمن حولك و أرقصي …
و أغمري الحياة بالغناء و الطفولية …
و أنسجي من تلك الشفاة الوردية …
رحيق الربيع ليتدفق عسلك بحرا ..
يطهر الأرض من الرذائل و الأحقاد …
فأنت حبيبتي … ( وطني )
الذي لطالما بحثت عنه …
و حضني الرطب الذي أهوى
الأرتماء عليه ….
و نوتتي التي أعزف منها أجمل
سمفونيات الفرح و السعادة ..
أه .. من توتك السائح بين شفتيك
و ريقك المطرز بالشهد و العسل …
ألا ترين حبيبتي وجهك بالمرأة ؟! …
الا تدركي مدى وهجك وسحرك ؟! ..
فأنا لا أبالغ أبدا …
أزيحي ذلك الخمار عن رأسك …
و دعي خيوط الليل تسدل ستارتها
على جبينك و كتفك …
دعيها ترسم احجية المنتصف
و الفجر …
أطلقي لها العنان لتنتشي بشوقي إليك …
وإلى لثم تلك الشفاة الوردية الذابحة .
========= بقلم/فهد الفقيه العذري =========

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2015/06/06 5:32م تعليق 0 346

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *