الرئيسية » الشعر والأدب » إِنَّـها مصـرُ..قصيدة للشاعرة / هبة الفقى

إِنَّـها مصـرُ..قصيدة للشاعرة / هبة الفقى

هبة الفقى
((.. إِنَّــــها مصــــرُ ..))

هاتِ الْحروفَ وبُثَّ الشَّوقَ أشْعارا
واكتـبْ لِمصـــرَ معَ الْأيـــامِ تَذكارا

يا قلبُ هذي مَنارُ الشَّرقِ نَعْشَقُــها
مهما الظَّـــلامُ على أبوابِــــها دارا

هي الْأميرةُ في أحْداقِها اتَّقــــدتْ
شمسُ الْوجودِ ففاضَ الكونُ أنْوارا

أمُّ الْبــــلادِ وكــمْ صبَّـــتْ أنامِلُــها
ماءَ الْـــودادِ بأرضِ الْعُربِ أنْهـــارا

عندَ النوائبِ كمْ كانتْ أضالِعُــــها
تُقيمُ حولَ بني الأرحـــامِ أسْتارا

الخيرُ فيها..وفي أحشائِها سَكَنتْ
جنّاتُ سِحــرٍ تجلّتْ للعِدا نــــارا

مثلُ النَّسيمِ إذا ما ارتاحَ خافقُــــها
وإنْ تَكَدَّرَ أضْحى اللينُ إِعْصــــارا

حَسْبي الْجمال بلونِ النِّيـــــلِ كَحَّلَها
ومنْ نداها أحالَ الْبيـــــدَ أزْهـــارا

ما إنْ توضَّأَ ليلُ الْحزنِ في يَدِهــا
حتَّى أَتتهُ الْمُنى تُهدِيهِ أقْمـــــارا

سَمْراءُ تَزْخَرُ بالْألــــوانِ ضِحكَتُها
والْبِشْرُ يمْكُثُ في أَرْكانِــها جــارا

هذي بلادي لكمْ يشْتـــاقُها فَرَحي
لكي يَخُطَّ من الأمْجادِ أسْفـــــارا

طفلًا وُلِدتُ عَلى أعْتابِها نَضِـــــرًا
وكمْ ملأتُ عيــــونَ الْخلقِ إبهــارا

والْيومَ تبكي عيونُ الشِّعرِ من أَلَمي
ومن جِراحي يفيضُ الْحرفُ مدرارا

مِصْـرُ الْعظيمةُ من طُغيانِكم تَعِبتْ
يا منْ تَسُـومونَها جَحْدًا وإنْكــــارا

قلبُ الْأمومةِ قدْ أَوْدى النَّزيفُ بــهِ
والصَّــبرُ أصبحَ كالْبنيانِ مُنْهـــــارا

كُفّوا الْعــذابَ ألا تَبَّتْ مقاصِدُكـــمْ
عن أرضِ مصرَ أميطوا الذُّلَّ والعارا

لــنْ تُرهبوها..فلا شاختْ جَسَارَتُها
يومًا ولا قدَّمتْ للخــِزي أعـْــذارا

مِصرُ الْأصيلةُ لوْ يمضي الزَّمانُ بها
تزدادُ فوقَ رُؤوسِ الْمجـدِ مِقـْدارا

لــوْ تَهتكونَ بِلا ذنـــبٍ بَراءَتَـــها
تَظـلُّ تُنجِـــبُ للأيـَّــامِ أحـْـــرارا

ما ضاعَ شعبٌ كتابُ اللهِ كَرَّمَــــهُ
وكانَ بينَ جُنــودِ الْأرضِ مِغْـــــوارا

فاسْعَوْا لدربِ التُّقى ضُمّوا أواصِرَكُمْ
كونوا لِرفعِ نِداءِ الْحقِّ أنْصــــارا

ومِن بريقِ الْهَوى هيَّا نَصوغُ لها
صُبْحًا جديدًا بِعينِ الْقلبِ مُختارا

يا دُرَّةَ الشِّعرِ يا ألْماسَ قافِيَــــتي
فَتنتِ باسمكِ أرواحــًا وأبصــارا

حوريةَ الْحُلمِ يا سِرًا أبــــوحُ بـــهِ
وكمْ أُعَتِّقُ في الشُّريانِ أسْــــرارا

زوري خَيالي بِثوبِ الْعُرسِ وابْتَهِجي
لَسوفَ نرْسُمُ للأفـْـــراحِ أعْمـــــارا

ولـنْ يملَّ بكِ الشّادي مُغازلَــــةً
ولــنْ يَملَّ بكِ التَّاريخُ إِبْحـــارا

تبقينَ يا دانةَ الأوْطانِ فارسَــــةً
قامَ الزمــانُ لها حُبــًا وإكْبـــــارا

فأنتِ بين ضلوعِ الْكَون مُعْجزةٌ
وشمسُ مجدِك لا تحتاجُ إظْهارا

إليكِ يا مصرُ قدْ أنشدتُ أُغنِيَـــتي
وصاغَ قلْبي من الْأشْواقِ أوْتـــارا

هبة الفقي

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

“نجوم المجتمع” و”المشاهير” فى عيد ميلاد “دينا الشايب”

  احتفلت سيدة المجتمع ” دينا الشايب” رئيس نادى روتارى كايرو هايتس بعيد ميلادها وذلك …

تعليق واحد

  1. الله .. الله .. سلمت أنشودة الشعر هبة الفقي .. وسلمت مجلة همسة .. والإعلامي القدير الأستاذ فتحي الصري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *