أخبار مجلة همسة

جانجاه ..شقيقة سعاد حسنى .ماذا بعد استغلال اسم شقيقتها الراحلةدار همسة للنشر تتألق بأكثر من 35 إصدارا فى معرض القاهرة للكتابوفاة الفنان أحمد راتب إثر أزمة قلبية مفاجئةوداعا زبيدة ثروت قطة السينما ورحلت صاحبة أجمل عيونمجلة همسة تطلق شعارها لمهرجان العام القادم ويحمل اسم سمراء النيل مديحة يسرىبالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنةعاجل ..ننفرد .تصدعات بالجهة اليمنى لسد النهضةوفاء الفنان ممدوح عبد العليم إثر أزمة قلبيةبالصور” مـادلـين طـبـر”  تـحصد الجـائزة الثامنه لعام 2015 بــــ مهرجان اوستراكا الدولىالحلقات المفقودة فى مقتل الصحفى تامر بدير

اتحاد الكتّاب يكرّم عيساوي ويترجم “سييّرا دي مويرتي” إلى الإسبانية

Share Button

من مكتب الجزائر / براضية منال

كشف يوسف شقرة رئيس اتحاد الكتاب الجزائريين عن ترجمة مرتقبة قريبا باللغة الإسبانية، لرواية عبد الوهاب عيساوي “سييرا دي مويرتي” المتوجة بجائزة آسيا جبّار للرواية، في أولّ نسخة المنظمة في إطار فعاليات معرض الجزائر الدولي العشرين للكتاب.
قال يوسف شقرة رئيس اتحاد الكتاب الجزائريين، خلال الاحتفالية التكريمية التي نظمتها الهيئة بمقرها بالعاصمة، خصيصا للفائز بجائزة آسيا جبّار للرواية بالعربية، عبد الوهاب عيساوي عن روايته الموسومة بـ”سييّرا دي مويرتي” بأنّ الاتحاد سيتكفل بترجمة هذه الرواية إلى اللغة الإسبانية لتحقق انتشارا أوسع لاسيما وأنّها تتناول فئة من الإسبانيين كانوا معتقلين في الجزائر إبّان الحرب العالمية الثانية، مضيفا بأنّ الترجمة هي أكبر قيمة تمنح للكاتب بدل المال والهدايا التي تزول. في السياق، اعترف شقرة بأنّ هيئته قصرّت في حق المبدعين الشباب ولم تنقبّ عنهم باعتبار وجود الكثيرين منهم لايزالون في الظلّ ومجهولين.
في سياق آخر، أشار شقرة بأنّ مقر الاتحاد بالعاصمة سيكون اللبنة الأولى لميلاد اتحاد كتاب مغاربي، ستكون بوادره لقاءات أولى قريبا، وسيكون حاضنا لكلّ طاقاته ومبدعيه في المجال الأدبي.
وشهدت الاحتفائية التي أقيمت أمس، على شرف عبد الوهاب عيساوي المتوج بجائزة آسيا جبّار حضور عدد من المثقفين والكتاب على غرار علي ملاحي وعلاوة جروة وعثمان بدري وغيرهم، حيث قال عيساوي عن روايته بأنّها تحاكي مجموعة من الإسبانيين شاركوا في الحرب الأهلية التي نشبت في بلادهم وذلك في الفترة الممتدة من “1936-1939″، وبعد أن خسروا الحرب اضطهدوا من قبل فرانشيسكو، وهناك ظهرت سلطة عميلة لألمانيا حملّتهم على الذهاب إلى الجزائر وبالتحديد إلى معتقل بـولاية “الجلفة” فتح سنة 1941. وظنّ المعتقلون أنّ فرنسا ستساعدهم، لكن المعتقل لم يكن للتعذيب وإنّما مكان عمل.
وأوضح عيساوي بأنّ عمله يرصد رحلة على جزئين من إسبانيا إلى الجزائر وحياة المعتقل.
ولدى تقديم قراءتهم عن العمل، أكدّ الدكتور علي ملاحي بأنّ الأهمّ والغريب في الوقت نفسه أنّ الكاتب مهندس مكانيك ويكتب بلغة راقية وفصيحة ودقيقة. تمكن من إعادة الأسماء اللاتينية بنسبة 90 بالمائة، مستوحيا إيقاعات رواية “البؤساء” لـفيكتور هيغو. وأوضح بأنّ عمله تجربة روائية جديدة في الأدب الجزائري، لأنّه ليس مؤرخا، بل استدعى التاريخ ونحت موناليزته الخاصة.
بدوره نوه عثمان بدري بأنّ جزءا من نصه عبارة عن مساءلة للغرب الرسمي في ضحاياه المختلفين عنه سياسيا وفكريا. أمّا صديق الروائي عيساوي محمد فتيلينة فاعتبر في مداخلته بأنّ فكرة الرواية حفرية تأريخية أكاديمية.0

Share Button

تعليقات

تعليقات

2015/12/01 3:15م تعليق 0 167

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *