ركن الدين

الأصل فى التسبيح بعد الصلاة مباشرة أم بعد السنة . المفتى السابق يجيب

وجهت متصلة سؤالا للدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق خلال أحد الدروس الدينية ، تقول فيه: ” هل التسبيح بعد الصلاة مباشرة أم بعد ركعتي السنة ، وهل يشترط فيه الطهارة ؟”.

رد المفتي السابق قائلا: التسبيح لا يكون إلا بعد الصلاة مباشرة ولم يرد في الشريعة أن التسبيح بعد ركعتي السنة وإنما قال النبي “من قال دبر كل صلاة” وهذا معناه عقب الصلاة مباشرة.

وتابع: نجد بعض المصلين يؤجل التسبيح إلى ما بعد ركعتي السنة وهذا لم يرد به نص أو دليل، كما أن التسبيح لا يشترط فيه الطهارة فلو أن شخص أنهى صلاته وإذا به يسبح فانتقض وضوءه فلا حرج في ذلك فليكمل تسبيحه لأنه لا يشترط فيه الوضوء وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل حال.

هل يجوز التسبيح باليد اليسرى؟

ورد سؤال لدار الإفتاء من سائل يقول: “هل التسبيح على أصابع اليد اليمنى جائز فقط دون اليد اليسرى؟ “وما هو نص الشرع والأحاديث المؤيدة لذلك؟”.

وقالت الإفتاء في فتوها أن الأصل في اليد اليسرى في الوضع اللغوي أنها لمعاونة اليد اليمنى، وكل أمر في القرآن والسنة بالتسبيح إنما ورد على سبيل الإطلاق، ولم يرد ما يمنع التسبيح باليد اليسرى، ولا ما يخصص اليد اليمنى، بل ورد استعمال النبي صلى الله عليه وآله وسلم يدَه اليسرى في بعض العبادات.

وأضافت أن اليدين وسيلة لضبط العدِّ؛ فيحصل العد باليمنى، ويحصل باليسرى، ويحصل بهما معًا، والأمر في ذلك واسع، وليس لأحد أن ينكر فيه على أحد، مع استحباب البدء باليمنى

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق