الرئيسية » أخبار عاجلة » الأمن الوطنى يحبط مخطط لإثارة الفوضى بالمبروكة
صورة ارشيفية

الأمن الوطنى يحبط مخطط لإثارة الفوضى بالمبروكة

Spread the love
صورة ارشيفية

المصدر / جريدة الجمهورية
أحبطت أجهزة الأمن بوزارة الداخلية مخططات جماعة الإخوان الإرهابية لاستثمار القرار الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية للقدس في تأليب الرأي العام والنيل من استقرار البلاد.
رصدت متابعة قطاع الأمن الوطني قيام أحد الأشخاص ببث فيديو عبر شبكة الإنترنت يحث المواطنين علي التظاهر وارتكاب أعمال العنف ضد مؤسسات الدولة أعقبه بث ما يسمي بحركة “غلابة” التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية ذات الدعوة ووجهت فيها عناصرها لاستخدام ما يسمي بـ “المبروكة”.
أشارت عمليات الفحص والتحري بأن الشخص الذي قام بالتحريض عبر شبكة الإنترنت هو الإخواني ياسر عبدالحليم أحمد عبدالحفيظ وشهرته ياسر العمدة “موظف إداري سابق بميناء دمياط وهارب حالياً بدولة تركيا – القائم علي ما يسمي حركة “غلابة”” وأن ما يسمي بالمبروكة عبارة عن كتلة أسمنتية بها العديد من المسامير يتم إلقاؤها علي المواطنين بغرض إصابتهم وعلي السيارات لإحداث تلفيات بإطاراتها بهدف تعطيل حركة المرور وإثارة الفوضي.. وقد أمكن تحديد وضبط العناصر التي اضطلعت بالتخطيط والإعداد لتنفيذ ذلك المخطط وهم: محمد مصطفي معوض النبراوي – مدير تسويق سابق بشركة سياحة ونسرين عنتر عبداللطيف محمد وأحمد علي أبوالوفا أحمد ويحيي محمد صبح يحيي محمد وشريف محمد محمد عبدالمطلب وضبط بحوزتهم “50” من الكتل الأسمنتية المسمارية.
أشارت عمليات المتابعة إلي أن تلك العناصر كانت تخطط لاستغلال صلاة الجمعة أمس لدفع العناصر الإخوانية للاندساس في صفوف المواطنين للقيام بعمليات عنف وتخريب أثناء الخروج من المساجد والعمل علي الاحتكاك بقوات الشرطة لإثارة الفوضي والاعتداء علي المنشآت للإيحاء بوجود حالة من الانفلات الأمني وعدم الاستقرار علي خلاف الحقيقة. تم اتخاذ الإجراءات القانونية وتوالي النيابة العامة مباشرة التحقيقات.

تعليقات

تعليقات

عن همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

شاهد أيضاً

فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي يستقبل السيد / مارك ألين رئيس شركة بوينج العالمية

Spread the love استقبل السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي اليوم السيد/ مارك ألين رئيس شركة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *