رياضه

الأهلى فى بيان رسمى يرد على طلب تركى آل الشيخ بشأن رئاسة النادى الشرفية

رد مجلس إدارة النادي الأهلي على طلب تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه بالمملكة العربية السعودية، منهم لحسم أمر “رئاسته الشرفية” للنادي.

وجاء بيان النادي الأهلي الذي أورده عبر منصاته على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الأربعاء كالتالي:

“إدارة النادي وهي تتمنى الشفاء العاجل لمعالي المستشار تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، وعودته من رحلة العلاج سالمًا لوطنه وأهله وكل محبيه، تؤكد أن الاستقالة التي تقدم بها آل الشيخ من الرئاسة الشرفية للنادي عبر حسابه الرسمي على فيسبوك، قبل ما يزيد على عام ونصف، لم يتطرق إليها مجلس الإدارة في اجتماعاته السابقة، والنادي الأهلي بتقاليده الراسخة لم يعتَد قبول استقالة أو إقالة أي من رؤساء شرف النادي على مدى التاريخ.

كما أن المستشار تركي آل الشيخ مسؤول له قدره في دولة شقيقة تربطنا بها علاقة تاريخية، ولها مكانة خاصة في قلوب المصريين، ومجلس إدارة الأهلي تفهم في ذلك الوقت ما جرى للمساس بهذه العلاقة، التي يعتز بها النادي وقياداته.

ولقد ترجمت الجلسات التي جرت مؤخرًا بين الكابتن محمود الخطيب رئيس النادي، والمستشار تركي آل الشيخ، التقارب في وجهات النظر، ووضع ضوابط واضحة للتعاون في المرحلة المقبلة، بما يتوافق مع ثوابت النادي ورؤية مجلس إدارته، ويعكس للرأي العام ما يقدمه تركي آل الشيخ الرئيس الشرفي للنادي من دعم كبير ورغبة صادقة منه في خدمة الأهلي وأعضائه وجماهيره في مجالات مختلفة”.

وكان تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه السعودية، قد دوّن عبر حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي، مساء يوم أمس الثلاثاء:”لقد تقدمت بتاريخ 25 مايو من عام 2018 باستقالتي من الرئاسة الشرفية للنادي ولم يتم إشعاري رسميا حتى اللحظة بقبول الاستقالة، أمل من مجلسكم المحترم سرعة حسم الموضوع واشعاري بأقرب وقت ممكن، أتمنى للنادي الأهلي الكبير، ولكم كل التوفيق والنجاح ولمصر الحبيبة الخير والازدهار، وسأظل عاشقا للنادي ومن جمهوره”

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق