رياضه

الأهلى يتجاوز حمى البداية ويهزم فيتا كلوب بهدفين فى افتتاح دورى مجموعات بطولة أفريقيا

تجاوز الأهلى حمى البداية الإفريقية واستطاع تجاوز فريق فيتاكلوب الأوغندى بهدفين دون رد فى المباراة الافتتاحية لدورى مجموعات البطولة الإفريقية
لم يكن أداء الأهلى مرضيا خاصة وان فيتا كلوب لعب الشوط الثانى كاملا وجزء من الشوط الأول وهو ينقصه لاعب بعد حالة الطرد التى تعرض لها لاعبه ومع ذلك بدأ وكأنه مكتمل العدد واستطاع أن يخرج بالشوط الأول متعادلا مع الأهلى بدون أهداف

نشط الأهلى كثيرا فى الشوط الثانى وتحرك لاعبوة بعد أن استشعروا الحرج ولكن تأتى الريح بما لاتشتهى السفن ..فقد كرر مروان محسن خطأ اللاعب محمد محمود عندما أصيب وعاد للملعب بعد وضع المخدر لتتفاقم الإصابة ويصدم اللاعب الجميع لإصابته بالصليبى وهو الأمر الذى حمله الجميع للجهاز الطبى الذى لم يفطن للإصابة وسمح للاعب العودة للملعب وهو مصاب . وقد تكرر نفس الخطأ بالكربون مع اللاعب مروان محسن حين وقع مصابا وقد أوضحت لقطات ماقبل الإصابة أن اللاعب شعر بألم فى العضلة الأمامية وهو الأمر الذى يستلزم خروجه فورا من الملعب . غير أن الجهاز الطبى ارتكب نفس الخطأ مرة ثانية حينما وضع مخدر على الإصابة وسمح للاعب بالنزول للملعب مرة أخرى ولكنه لم يستطع الاستمرار ليخرج ويحل محله ناصر ماهر . ولابد من وقفة حاسمة مع الجهاز الطبى الذى أصبح محل اتهام فى معظم الإصابات التى لاحقت لاعبى الأهلى الواحد تلو الآخر ..!
لم يخيب ناصر ماهر آمال مدربه ومشجعيه عندما سجل الهدف الأول للأهلى فى الدقيقة 20 من الشوط الثانى بعد عدة تمريرات بين محمد هانى ورمضان صبحى استقبلها هانى داخل منطقة الجزاء ليعيدها عرضية لناصر ماهر القادم من الخلف وغير المراقب ليودعها بكل ثقة داخل المرمى
ينقذ محمد الشناوى فرصة من مهاجمى فيتا كلوب بصدره ولكنه مع ذلك فقد توازنه عندما حاول الإمساك بكرة على حط الركنية ولكنه فقد توازنه وسقط بشكل أكروباتى لتخرج الكرة لضربة ركنية ولو كانت أمام المرمى لتسبب فى كارثة
يحصل نيدفيد الذى حل بديلا لحسين الشحات على ضربة جزاء إثر تمريرة سحرية من البديل أيضا احمد حمودى ليسجل منها على معلول الهدف الثانى لفريقه
أضاع رمضان صبحى هدفين بعدم تعاونه مع زملائه وذلك عندما انطلق مراوغا الدفاع وحارس المرمى وبدلا من تمريرها لأى زميل له أمام المرمى فضل التسديد فى المرمى بشكل سئ لتضرب فى الدفاع وتخرج للكورنر
يكرر نفس اللعبة بعدها بدقائق وأيضا بدلا من التمرير حاول التسديد بشكل عشوائى لتضرب فى الدفاع وتعود للملعب
لعب محمد هانى وعلى معلول مباراة كبيرة وساهما فى الفوزبشكل كبير بحسن تحركهما فى الأماكن الخالية وايضا حسن الاستلام والتسلم
وقد أدى ساليف كوليبالى مباراته الختامية فى الأهلى بشكل رائع
بهذا الفوز يكسر الأهل العادة التى لازمته فى السنتين الماضيتين وهى التعادل أو الهزيمة فى مباراة الافتتاح بدورى المجموعان وبهذا يحتل المركز الثانى بفارق الأهداف خلف تسيمبا التنزانى الذى فاز على الفريق الجزائرى فى عقر داره بثلاث أهداف نظيفة

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق