أخبار مجلة همسة

وفاة الفنان أحمد راتب إثر أزمة قلبية مفاجئةوداعا زبيدة ثروت قطة السينما ورحلت صاحبة أجمل عيونمجلة همسة تطلق شعارها لمهرجان العام القادم ويحمل اسم سمراء النيل مديحة يسرىبالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنةعاجل ..ننفرد .تصدعات بالجهة اليمنى لسد النهضةوفاء الفنان ممدوح عبد العليم إثر أزمة قلبيةبالصور” مـادلـين طـبـر”  تـحصد الجـائزة الثامنه لعام 2015 بــــ مهرجان اوستراكا الدولىالحلقات المفقودة فى مقتل الصحفى تامر بدير ” مادلين طبر ”  لـــــ همسه   فريق عمل  ” ابله فاهيتا ”  موهبون” امير الغناء العربى ”  يدعو لتنظيم حفلات ”  بشرم الشيخ  “

البيان الختامي للمؤتمر التاسع لمنتدى الوحدة الاسلامية

Share Button

هويدا ناصيف / لندن

نحو وعي مجتمعي لمستلزمات النهضة الحضارية

بفضل الله انعقد المؤتمر السنوي التاسع لمنتدى الوحدة الاسلامية بفندق “هوليداي ان” في الفترة 20-22 مايو/أيار 2016. وتحت عنوان “الدين، الهوية والمواطنة” ساهم المشاركون من مصر والجزائر والمغرب ولبنان والعراق وايران والبحرين وفرنسا بالاضافة لعدد من العلماء والمفكرين القاطنين في بريطانيا بمستويات عالية من النقاش والتحليل ساهمت في توصيف واقع الامة واقتراح الحلول والتوصيات.

لقد دأب منتدى الوحدة الاسلامية، منذ تأسيسه قبل تسعة اعوام، على جمع أعلام العلم والفكر والثقافة من ابناء الامة للتحاور والتشاور، ولم يتوقف ذلك برغم المحنة التي فرضت على بلدان العرب والمسلمين، والفتن التي تعصف بشعوبها، وسعي اعدائها لإشغالها بما لا طائل فيه من جدل عقيم ومراء لا يأتي بخير.

وانطلاقا من شعور منظمي المؤتمر بان المفاهيم التي احتواها عنوان المؤتمر تمثل بعض جوانب الاختلاف المثارة لكسر وحدة أمتي العرب والمسلمين، فقد تركزت البحوث على طرح مناقشات وتحليلات مدعومة بالحقائق والوقائع، بهدف توفير ارضية لاستمرار وحدة الامة التي ما فتئت هدفا للتفتيت خلافا للتأكيد القرآني على وحدتها : “ان هذه امتكم امة واحدة وانا ربكم فاعبدون”. ولذلك جاءت مداولات المؤتمر ضمن المحاور التالية:

ـ دور الدين في ترسيخ القيم الإنسانية.

ـ دور الدين في تحديد هوية المجتمع.

ـ مصادر ومحددات هوية المجتمعات.

ـ التمسك بالهوية وأثره في تحقيق الاستقلال، والتقدم والنهوض.

ـ المواطنة؛ أساس الحقوق والواجبات.

ـ الدين وتعزيز الدور الحضاري والإنساني للمجتمعات.

ـ خطر غياب القيم الدينية والأخلاقية في الحياة الإنسانية.

برغم الظروف القاسية التي تمر بها الامة، فقد تلاقت قلوب المشاركين، على تعدد اعراقهم ومذاهبهم، على كلمة “لا إله الا الله، محمد رسول الله” وهيمنت على المؤتمرين قيم الأخوة والتحاب في الله والرغبة في العمل المشترك من اجل احلال العدل في هذا العالم الذي يسوده الظلم والفساد. وبعد مداولات تواصلت عبر ايام ثلاثة، اصدر المؤتمرون التوصيات التالية:

اولا: ان رسالة الدين تدعو للايمان والوحدة والتآخي والاخلاق، وما لا ينسجم مع هذه القيم انما هو بسبب اجتهادات ناجمة عن جهل او عصبية، لا تنسجم مع روح القرآن الكريم وسيرة نبيه محمد بن عبد الله عليه افضل الصلاة والسلام.

وعليه فمن الضرورة التأكيد على نقاء الدين وسمو رسالته، وتشيجع علماء الدين وفقهائه على مضاعفة الجهود لتوضيح تلك القيم والتواصل في ما بينهم لحفظ وحدة المسلمين ومد جسور التفاهم مع الآخرين من غير المسلمين.

ثانيا: أن الاسلام دين الهي للإنسانية كافة خاطبت آياته الكريمة كافة بني البشر، واعلن رسوله الكريم انه “اني رسول الله اليكم جميعا”.

فمن الضرورة بمكان تأكيد عالمية الاسلام وانسانيته وانسجام تشريعاته مع ما هو خير من اجتهادات البشر. كما يؤكدون على رفض ما ينسب للاسلام مما لا ينسجم مع القرآن الكريم والسنة النبوية الثابتة بالطرق الشرعية.

ثالثا: ان الاسلام ركن اساس من هوية الامة، ولانه يؤكد على وحدة رسالات الانبياء المنحدرة من سيدنا ابراهيم عليه السلام، فانه يدعو للتعايش السلمي والاحترام في ما بين المسلمين، وبينهم وغيرهم من ذوي الاديان والاجناس المختلفة.

رابعا: ان الافكار التكفيرية والاقصائية والاستئصالية لا تنسجم مع الفهم الإسلامي الصحيح، روحا او نصا، ولا يجوز ترويج ثقافتها او السكوت عليها، فالناس سواسية امام الله، والشرع لا يفرق بين الناس الا على اساس التقوى “ان اكرمكم عند الله اتقاكم”. مطلوب ترويج ثقافة التعايش السلمي والحوار الهادف والتعاون من اجل خير الاوطان وسلمها وحرية شعوبها.

خامسا: ان تمزيق امة المسلمين تناقض روح الاسلام وتعارض رسالة القرآن والوحي الالهي الذي يؤكد وحدة امة المسلمين: “ان هذه امتكم امة واحدة وانا ربكم فاعبدون”. ويهيب المشاركون بعلماء الدين والمفكرين ورجال الرأي من كافة مذاهب المسلمين ترويج الفكر الوحدوي المؤسس على التقوى والعلم والفقه، ورفض دعوات التمزيق والتفريق مما يؤدي لكسر شوكة المسلمين، ويسلط الطغاة عليهم بدون رحمة أو انسانية.

سادسا: في زمن الخواء الروحي والغربة النفسية وترويج القيم الشيطانية يهيب المؤتمرون بالعقلاء تركيز قيم الانتماء للدين من جهة، والعمل الايجابي من اجل حرية الشعوب واحترام هويتها والاعتراف بالمواطنة المتساوية، وعدم التمييز بين المواطنين على اساس العرق او الدين او المذهب.

فالامم المتحضرة انما تقوى بتعددية ثقافات شعوبها وانصهار الجميع في بوتقة الوطن، انتماء وحبا وشعورا.

سابعا: تأكيد قوة الدين من خلال تعدد اجتهادات علمائه ومفكريه، ويبعث المشاركون رسالة من القلب لدور العلم واهل الفقه والقائمين على أمر الحكم ليقوم كل بدوره ضمن منظومة انسانية تسترشد بالدين وتحترم الانسان وتعترف بحقوق المواطنة وتحافظ على الهوية، والتخلي عن عقلية الإقصاء وانماط الاستبداد وسياسات التهميش والتمييز بين ابناء الوطن الواحد.

ثامنا: ان المسلمين امة واحدة، تزداد ثراء بتعدد اجتهادات علمائها ومفكريها ضمن الحدود المشروعة. ويدعو المؤتمرون لاعادة دور العقل ليحقق فهما صحيحا للدين ومقاصده، وليشجع الشباب على تفعيله لحمايتهم من السقوط باحضان الجهل والتطرف، من خلال الاجتهاد المستوفي لشرائطة الشرعية، وتشجيع التواصل بين العلماء والشباب، وملء الفراغ الفكري والفقهي والحركي لسد الثغرات التي ينفذ منها دعاة التطرف والتكفير والعنف والاستبداد.

تاسعا: يحث المؤتمرون المؤسسات الدينية ومنظمات المجتمع المدني لتوسيع دوائر الحوار والتفاهم والتفاعل الفكري والايديولوجي، ويحذرون من وقوع الاجيال الشابة في شباك اعداء الامة الذين يدعمون الاستبداد من جهة، ويشجعون التطرف من جهة اخرى، ويزينون لابناء الامة رفض الدين كمنظومة عقيدية وقيمية واخلاقية.

عاشرا: يؤكد المؤتمرون على بقاء فلسطين بوصلة الصراع مع المشروع الصهيوني والقضية الاساس لامتنا، وعليها اجماع الامة. واكدوا دعمهم لحركات المقاومة، داعين جماهير الأمة وفعالياتها لتوفير الدعم لها حتى التحرير الكامل.

حادي عشر: يدعو المشاركون لصحوة ايمانية جديدة تعيد للتدين بريقه، وحركة فكرية منضبطة تحرك كوامن الفكر وتروج الثقافة الايجابية الملتزمة، وحراكات مجتمعية تهدم جدران العزل والاقصاء بين الشعوب، وتبني جسور التواصل بين المكونات المجتمعية، ووعي جماعي بضرورة احتضان الاختلاف في العرق والدين والمذهب والفكر والانتماء الايديولوجي. فتلك مقومات الامة الناهضة التي تجمع ولا تفرق وتتقدم ولا تتراجع، وتحمي مواطنيها ولا تقمع، وتوسع آفاق الفكر ولا تضيقها .

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

منتدى الوحدة الاسلامية

لندن 22 مايو/أيار 2016-05-2213220862_1736188643325378_8389397145232330847_n 13230204_1736188653325377_4573354096284478363_n 13238867_1736188733325369_8118622052863916892_n 13238975_1736188679992041_9153037911900336665_n 13239254_1736188749992034_5807406876319833362_n 13241271_1736188739992035_3838596011833939149_n 13254330_1736188709992038_6340636104321320510_n 13255995_1736188686658707_7356388138831236991_n 13256520_1736188726658703_1606175282231798129_n 13260116_1736188683325374_6606228874335882681_n

Share Button

تعليقات

تعليقات

2016/05/23 9:18م تعليق 0 85

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*