أخبار مجلة همسة

جانجاه ..شقيقة سعاد حسنى .ماذا بعد استغلال اسم شقيقتها الراحلةدار همسة للنشر تتألق بأكثر من 35 إصدارا فى معرض القاهرة للكتابوفاة الفنان أحمد راتب إثر أزمة قلبية مفاجئةوداعا زبيدة ثروت قطة السينما ورحلت صاحبة أجمل عيونمجلة همسة تطلق شعارها لمهرجان العام القادم ويحمل اسم سمراء النيل مديحة يسرىبالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنةعاجل ..ننفرد .تصدعات بالجهة اليمنى لسد النهضةوفاء الفنان ممدوح عبد العليم إثر أزمة قلبيةبالصور” مـادلـين طـبـر”  تـحصد الجـائزة الثامنه لعام 2015 بــــ مهرجان اوستراكا الدولىالحلقات المفقودة فى مقتل الصحفى تامر بدير

الحب أجمل كذبة صدقتها. مسابقة الشعر العمودى .بقلم / أحمد بوفحتة / الجزائر

Share Button

أحمد بوفحتة / الجزائر

قصيدة / الحب أحمل كذبة صدقتها

قُلْ لِلْتِي أحْبَبْتُها حُبّ الوَفَا
و لغَيْرِها قَلْبِي المُقَدَّسُ ما اصْطَفَى
أحْبَبْتُها قبْلَ اللِّقَاءِ بِلَحْظَة
حُبَّ الشّغُوفِ؛ إذا أحَبَّ تَكَلَّفا
رُحْماكِ يا قَمراً أضَاءَ بِلَيْلَتِي
سِرْبُ النُّجومِ لهُ تَبَسَّمَ و انْطَفَا
لا نُورَ يَسْطَعُ قَبْلَ نورِكِ إنَّمَا
قَلْبُ المُتَيَّمِ بالضِّيَاءِ قَدِ احْتَفَى
لا تُطْفِئي قَمَرَ الغرامِ فإنَّهُ
دَاءٌ تَسَلَّلَ لِلْفُؤادِ فَأضْعَفَا
شَكِّي يَقِينٌ ، أمْ يَقِينِي بُغْيَتِي ؟
هَلْ يُصْلِحُ المَحْبُوبُ مَا قَدْ أتْلَفَا؟
الحُبُّ أجْمَلُ كِذْبَةٍ صَدَّقْتُها
و الشعْرُ أعذَبُ عَاشِقٍ قَدْ أُلِّفَا
يَا لَهْفَ نَفْسِي، يَا جَمِيلَةُ.. نَظْرَةً
حَتَّى أسَبِّحَ فِي المَنَابِرِ مَنْ خَفَا
مِنْ عَرْشِهِ أوحَى إلَيْكِ جَمَالَهُ
كَيْ تَرْتَدِي غَزَلَ المُتَيّمِ مِعْطَفَا
هُزِّي بِرَوضِ القَلْبِ نخْلَةَ لوْعَتِي
تَسَّاقَطُ الثَّمَراتُ حُبّاً قَدْ صَفَا
و لتَقْطُفِي تُفَّاحَةً من مُهْجَتِي
كيْ تَجْعَلِي الشَّيْطانَ يسْجُدُ مُنْصِفاً
هِيَ جَنَّةُ الحُبِّ التِي قَدْ زُيِّنَتْ
بِعُيُونِ مَنْ سَكَنَ الفُؤادَ و مَا اكْتَفَى
يَا أنتِ لُطْفاً، إنَّنِي لا أهْتَدِي
للدَّرْبِ ، إنْ قَلْبي عَلَيْكِ تَلَهَّفَا
أعْتَقْتُ مِنْ لَيْلِي جَمِيعَ قَصَائِدِي
قَلَمِي يُرَاوِدُنِي بمَا قَدْ ألَّفَا
أنَّى سَيُسْهِدُنِي و أنتِ بِلاَ جَوىً
ذَا وجْهُكِ البَسَّامُ فِي حُلْمِي طَفَا
أدْمَنْتُهُ قَبْلَ الشرابِ بِرَشْفَةٍ
و القَلْبُ عنْ خَمْرِ الحِسَانِ تَعَفَّفَا
إلاّكِ يَا طَرَباً يُحَلِّلُ سَكْرَتِي
يَا نَشْوَةً دَمْعِي بِها مَا جُفِّفَا
فِي ثَورَةَ الإحْسَاسِ ، أعْزَلَ خُضْتُهَا
قَلْبي لِلَوْعَتِهِ أبَى أنْ يَنْزِفَا
مِنْ وَقْعَةِ النَّظَراتِ يُذْبَحُ عَاشِقاً
يَا لَيْتهُ بِدَمِ الشَّهَادَةِ شُرِّفَا
تِلْكَ العُيُون الزُّرْقُ كَيْفَ عَشِقْتُها
و طَفِقْتُ أخْصِفُ مِنْ بَهَائِكِ مِعْطَفَا
قَلِبِي تَقَطَّفَ مِنْ ثِمَارِكِ نَظْرَةً
و بِذَا لِوَعْدِ الأمْسِ هَا قَدْ أخْلَفَا
يَا مَسْكَناً للرُّوحِ كَيْفَ أسَرْتِنِي
و العَهْدُ أنِّي آسِرٌ ، لكنْ عَفَا
لا عَفْوَ مِنكِ و لاَ سَراحَ أرِيدُهُ
إنِّي رَضِيتُ صَبَابَةً لوْ لاَ الجَفَا
لِي أفْتَنُ الأشْواقِ لاحتْ فِي الدُّجَى
قَدَّتْ رِداءَ القَلْبِ حينَ تَعَفَفَا
بَاتَتْ تُراوِدُهُ و طَيْفُكِ شَاهِدٌ
لَكِنَّهُ زُبُرَ الحَقِيقَةِ زَيَّفَا
قَدْ صِرْتُ مُتَّهَماً بِعِشْقِ جَمِيلَةِ
و رِداءُ قلبِي شَاهِدٌ مَا حَرَّفَا
يَا شَاهِداً منْ سِحْرِها كنْ مُنْقِذي
إنَّ الذِي اسْتَشْهَدْتُهُ لَنْ يَحْلِفَا
كَتَمَ الشَّهَادَةَ فاسْتَبَاحَ تَعَفُّفِي
يَا لِلضَّعِيفِ و دَمْعُهُ ما جُفِّفَا
كنْ مُنْصِفاً مَعَها، معِي ، معَنا مَعاً
حَتَّى نُؤلِّفَ فِي المَحَبَّةِ مُصْحَفَا
يَا حُلْوَةَ الصَّدِّ الطَّوِيلِ تَرَفَّقِي
يَا مَنْ غَرَامُكِ فِي سَمَائِي رَفْرَفا
لا تَخْذلِي حِسَّ المُتَيَّهِ إنَّهُ
لا حِسَّ فِي قَلْبِي أُبِيحَ فَأُنْصِفَا
مِنْ ألْفِ جَرْحٍ لَمْ أزَلْ مُتَألِّماً
ألْقَى العِتَابَ و لا حَبِيبَ تَأَسَّفَا
لِي فِي الجِراحِ رِوايَةٌ لا تَنْتَهِي
أُنْفَى ، أُشَرَّدُ .. لا أُعَادِي من نَفَى
بَلْ أشْعِلُ القِنْدِيلَ عَلَّ أُضِيئهُم
الرُّوحُ مَوْقِدِهُ فيَهْدِي مَنْ هَفَا
كَمْ ذَا عَفَوتُ عنِ الذِي قَدْ سَاءَ لِي
فَمَتَى يَزُورُ الدَّهْرَ منْ عَنِّي عَفَا

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2015/03/02 3:31ص تعليق 32 2050

32 تعليق علي الحب أجمل كذبة صدقتها. مسابقة الشعر العمودى .بقلم / أحمد بوفحتة / الجزائر

  1. يوسف الطويل

    قصيدة متكاملة عامرة بالألفاظ الشعرية ذات الدلالات الحسية أجداد الشاعر حبكها في قالب فني رائع و روح باذخة في طرحها المتميّز … إنها نص ذو صورة غاية في التناسق

    رد
  2. زكريا نوار

    رائعة بل أكثر من رائعة … الفاء روي مدهش خصوصا مع الإطلاق
    كأنها من عصر العشاق العباسي.

    رد
  3. سفيان عبد اللطيف

    هذه قصيدة رائعة.. تنم عن صدق في العاطفة.. وتمكن من ناصية الإيقاع.. وإمساك بشوارد المعاني.. ماتعة المعنى مشرقة الإيحاء لذيذة اللغة.. شكرا سي أحمد

    رد
    1. أحمد بوفحتة

      سفيان عبد اللطيف كلماتك دوما تدفعني نحو الاجتهاد حتى أكون بمستواها و مستوى ثقتك بأشعاري
      مشكور دكتور

      رد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *