محليات

الحكومة توضح . حقيقة إنشاء سور خرسانى بطول كورنيش الإسكندرية

نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ما أُثير في بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي من أنباء عن إقامة سور خرساني على طول شاطئ كورنيش الإسكندرية يحجب رؤية البحر.

وبحسب بيان اليوم الجمعة، تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع محافظة الإسكندرية، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا توجد أي نية لإقامة سور خرساني على طول شاطئ كورنيش الإسكندرية، مُوضحةً أن ما تم وضعه فقط عبارة عن تشوينات مؤقتة لـ”بلوكات” من أجل سد فجوات تحت طريق الكورنيش، دون إقامة أي أسوار، وذلك ضمن المشروع الذي يتم تنفيذه حالياً أمام مجمع المحاكم بالمنشية من أجل حماية سور الكورنيش الأثري وطريق الكورنيش ومحطة الرمل بمنطقة المنشية من الغرق بفعل التغيرات المناخية.

وأشارت المحافظة إلى أن المشروع يهدف إلى حماية الشواطئ من التآكل، حيث يتضمن إنشاء حائط بحري بطول 835 متراً أمام مجمع المحاكم بالمنشية، لسد الفجوات التي ظهرت تحت طريق الكورنيش، بتكلفة إجمالية تبلغ103 مليون جنيه، كما تقوم الدولة بإنشاء 4 مشروعات أخرى لحماية شواطئ الإسكندرية من الغرق بفعل التغيرات المناخية وعوامل المد والجزر، حيث تمتد مشروعات الحماية من خليج أبي قير شرقاً إلى قلعة “قايتباي” غرباً، وتصل التكلفة الإجمالية للمشروعات إلى حوالي مليار و512 مليون جنيه.

وفي النهاية، ناشدت المحافظة جميع وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية بالوزارة للتأكد قبل نشر معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة غضب المواطنين.

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق