حفلات متنوعة

الحلو يحول المسرح الكبير لمظاهرة فى حب مصر

 
كتب : احمد حمدى
 
 

على موسيقى دقات قلب للموسيقار الراحل احمد فؤاد حسن انطلقت الامسية الرابعة من فعاليات الدورة ٢٨ من مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية لتسجل مؤشرات ارتفاع الوعى الفنى نجاح خطط الثقافة المصرية فى مقاومة محاولات تشويه وجدان المجتمع ، ففى رحاب المقامات الشرقية حول النجم محمد الحلو مسرح الاوبرا الكبير الى مظاهرة فى حب مصر حيث تغنى ب عظيمة يا مصر ، حبايب مصر ، وبصوته المنتمى الى زمن الفن الجميل وبمصاحبة فرقة الحفنى بقيادة المايسترو هشام نبوى تغنى ب لعبة الايام ، بتلومونى ليه ، وحياتك يا حبيبى الى جانب عدد من اعماله الخاصة منها الوسية ، يا حبيبى واهيم شوقا .

 
وسبقته نجمة الاوبرا ايات فاروق حيث ابحرت مع الجمهور فى بانوراما من اعمال نجاة منها اما براوة ، الا انت ، القريب منك بعيد ،
كما شدت برائعة سيد درويش انا هويت وتجاوب معها الحضور .
 
تلاها النجم المغربى فؤاد زبادى الذى قال فى كلمة قصيرة ان المهرجان مناسبة راقية للتواصل بين الفنانين العرب وتمنى السلامة لكل اراضى الامة ، كما قدم التحية لوزارة الثقافة والاوبرا للجهود الدؤوبة الهادفة الى حفظ الهوية والتراث واستهل برنامجه بتحية لمصر حيث غنى سنة وسنتين ، تلاها بباقة من اعمال الطرب هى الناس المغرمين ، الورد جميل ، مبيسالش عليا ، شفت حبيبى وساكن فى حى السيدة .
 
اعقبه فقرة موسيقية لساحر الكمان اللبنانى جهاد عقل استخدم خلالها عبقريته المعروفة واختراعه المبهر فى العزف على الالة حيث ادى مقاطع من اشهر الحان الموسيقى العربية وتعالت همسات الجمهور فى ارجاء المسرح مرددين كلماتها
كان منها بانوراما فريد الاطرش ، مدرسة الحب ، خايف اقول اللى فى قلبى ، بكتب اسمك ، على قد الشوق ، زورونى كل سنة مرة ، الحب اللى كان ، امل حياتى .
 
وخلال فقرته اعلن عن عشقه للاوبرا المصرية وابدى سعادته بلقاء جمهوره داخل مختلف مسارحها وضمن فعاليات المهرجان مرددا تحيا مصر وتمنى السلام لبلاده لبنان وعزف يا اغلى اسم فى الوجود وبحبك يا لبنان .
 

كما اقيم على مسرح معهد الموسيقى العربية حفلا قدم خلاله عازف القانون العراقى فرات قدورى فاصلاً موسيقيا ، اعقبه المطرب ابراهيم فاروق وفرقته انغام الشرق بمجموعة مختارة من اهم واشهر اعمال الطرب العربى .

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق