مقالات بقلم القراء

الخبير الدولي حاتم صادق: الامارات تحملت الثمن كاملا للحفاظ على ما تبقى من الأزمة الفلسطينية

 

وصف الخبير الدولي الدكتور حاتم صادق، الأستاذ بجامعة حلوان، ان الإعلان الثلاثي الموقع بين الولايات المتحدة الامريكية ودولة الامارات العربية المتحدة وإسرائيل، بانه يتوافق مع المعطيات الجديدة والتغيرات التي يشهدها الواقع السياسي الإقليمي والعالمي، خاصة بعد الاحداث التي شهدتها المنطقة العربية منذ عام ٢٠١١.
وقال صادق، ان المفاهيم السياسية التي ظلت من ثوابت طيلة العقود السبعة الأخيرة، تغيرت وتبدلت بالكامل، ولا يعنى هذا بالضرورة ان تلك الثوابت كانت خاطئة او انها كانت مجرد أوهام، ولكن يعنى انه لا توجد أي ثوابت دائما ما تكون مرتبطة بمجموعة من الظروف الإقليمية والتاريخية، وبمجرد ان تتبدل تلك الظروف فان الثوابت هي الأخرى تصبح معرضة للتغيير وربما للمراجعة إذا لزم الامر.
وأوضح الخبير الدولي، انه من الخطأ ان نتجاهل هذا التغيير وان نظل أسري لقواعد لعبة سياسية لم يعد لها وجود، بالتالي فأن التفاعل مع المتغيرات في تلك الحالة يصبح ضرورة من ضرورات البقاء والاستمرار، لافتا الى ان هذا هو ما قامت به دولة الامارات الشقيقة، فهي تفاعلت بحكمة وما تمليه عليها الضرورات القومية، دون النظر الى ردود أفعال بعض الموتورين والمدعين المحسوبين على تيار القومية العربية او المتشبعين بالشعارات الرنانة التي تسببت في خسائر وهزائم طوال الحقب السبعة الماضية.
واعتبر صادق، ان وصف المشكلة الفلسطينية بانها قضية الفرص الضائعة، هو وصف يعبر عن مقتضى الحال، وقال: إذا نظرنا الى تاريخ تلك الازمة نجد ان القائمين عليها من أبنائها دائما ما يصلون متأخرين ١٠ او ٢٠ سنة، وأضاف كانوا دائما يرفضون كل الحلول التي تعرض عليهم، في وقتها، وبعد عقد او عقدين من الزمان يصبح ما رفضوه هو ما يتفاوضون عليه.
وأضاف، قائلا، إذا أراد أحد ان يحدث تغييرا في الواقع الذي يعيشه عليه أولا ان يحدث تغيرا في أفكاره، وهو ما فعلته دولة الامارات عندما اتخذت خطوة إقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل، إذا كان هذا هو ثمن للحفاظ على ما تبقى من أراضي الضفة الغربية.
ودعا صادق، المعارضين سواء الفلسطينيين او غيرهم الى إعادة النظر في الخريطة الجغرافية للوطن العربي بشكل عام والمناطق الفلسطينية بشكل خاص وكيف كانت وكيف أصبحت بعد أكثر من ٧٠ عاما من الصراع العربي – الإسرائيلي، مع ضرورة مطابقة تلك الخريطة بمقتضى الحال الواقع، وقال: إذا حدث هذا بمنتهى الشفافية سيتجهون مباشرة الى أبوظبي لتقديم الاعتذار”.

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق