رياضه عالمية

الدب الروسى يلتهم الفراعنة بثلاثية لهدف ونصف المتخب المصرى خارج الخدمة

صورة ارشيفية

أعتقد أن اللاعب محمد صلاح سيندم اشد الندم لأنه لعب مع منتخب أقل مايمكن القول عنه أنه منتخب المحليين لايوجد به لاعب واحد يستحق ان يطلق عليه لاعب دولى.يدربهم مدرب بين وبين كرة القدم عداوة مستحكمة .. لايستطيع انتقاء الأفضل من بين كل لاعبى مصر . فكانت معظم اختياراته عشوائية
عودة للمباراة التى بدأها الروس بهجوم مبكر وكاسح وظلوا لمدة سيع دقائق يحاصرون المنتخب المصرى حول منطقة جرائه..!
بعد مايقرب من العشر دقائق بدا المنتخب المصرى فى التماسك ومبادلة الفريق الروسى الهجمات بل وكان الأكثر استحواذا ولكن عاب الفريق ضعق الانقضاض عكس المنتخب الروسى الذى كان يقاتل على كل كرة ويتناقلها بكل سهولة ودون مضايقة .
فرض المنتخب الروسى حصارا حديديا على محمد صلاح فلم يمكنه من استلام كرة واحدة مستريحا ومع ذلك حاول ومرر وشكل خطورة بالغة لينتهى الشوط الول بالتعادل بدون أهداف
بدا الشوط الثانى وكأن الفريق المصرى قد تغير بالكامل .تاه اللاعبون وانقطعت تمريراتهم وانقطعت أنفاسهم فلم يستطيعوا مجاراة سرعة المنخب الروسى ليخطئ احمد فتحى ويسجل فى مرماة عندما حاول إبعاد الكرة التى سددها المهاجم الروسى ليحولها فتحى فى الزاوية البعيدة للشناوى
المدرب كوبر وقف يشاهد حالة الانهيار التى سيطرت على لاعبيه دون أن يتدخل بالتغيير ووقف على الخط مشدوها وهذا يؤكد فكر هذا الرجل الجامد وعجزه عن قراءة الملعب
توالت الأهداف بطريقة غريبة وانفتح الدفاع على مصراعية ومن كرة طولية يتسلمها المهاجم الروسى ليقوم بتثبيت على جبر بطريقة سخيفة ويحرز الهدف الثانى . ثم الثالث وهنا بدا المدرب العبقرى كوبر فى التغيير فأخرج تريزيجه الذى ضيع كل الفرص وأسهلها ,اشرك رمضان صبحى واخرج الننى واشرك عمرو ورده ويحاول المنتخب ويحصل على ضربة جزاء يحرز منها محمد صلاح الهدف الوحيد والذى يقضى على معايرة مجدى عبد الغنى بهدفه الذى احرزه منذ 28 عاما
يتغاضى الحكم عن ربة جزاء اكثر وضوحا لمرون محسن ويصل المنتخب الروسى كثيرا لمرمى الفريق المصرى ولكن تاتى صفارة الحكم لتنهى آمال الفريق المصرى ليخرج بشكل شبه رسمى من البطولة وينتظر معجزة بفوز الفريق السعودى على الأوروجواى ثم فوز الروس ايضا على أوروجواى والفوز على السعودية وهو حلم أشبه بالمستحيل

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق