الرئيسية » أخبار متنوعة » هنا الجزائر » الرئيس البرتغالي مانويل تكسيرا يعود إلى بجاية

الرئيس البرتغالي مانويل تكسيرا يعود إلى بجاية

من مكتب الجزائر / براضية منال

شرع يوم السبت في تصوير اللقطات الأولى للفليم التاريخي الذي يحاكي الرئيس البرتغالي السابق مانويل تكسيرا كوميز، الذي اختار مدينة بجاية لقضاء أخر عمره فيها، حيث اختارت فرقة التصوير المكونة من تقنيين برتغاليين وجزائريين القاعة 13 بفندق النجمة بساحة أول نوفمبر لتركيب مجموعة من اللقطات.
أكد مخرج الفيلم، باولو دي منترو أن مشروعه سيحول مدينة بجاية إلى إحدى أكبر المدن السينمائية في العالم، بعد أن أطلق عليها المخرجون السينمائيون تسمية ” بوجي وود “، ويشير المخرج أن هذا العمل السينمائي الجديد يتطرق للفترة التي قضاها الرئيس بمدينة بجاية، وحسب المخرج البرتغالي فإن فرقته أنهت كل الأجزاء التي تعكس حياة الرئيس بالبرتغال، خاصة وأن الرئيس تكسيرا قضى أزيد من تسع سنوات بالغرفة التي لا تزال تحتفظ بجميع أغراضه الخاصة مثل الملابس الداخلية والوسادات وغيرها.
كما تنقل المخرج البرتغالي مع المخرج محمد يرقي إلى تونس لوضع اللمسات الأخيرة لفيلمه “أعدك “، بالإضافة إلى ذلك يضيف المخرج أن جميع هذه الأفلام الكبيرة يتم إنتاجها بالتعاون مع مؤسسة موسى حداد للإنتاجات السينمائية.
من جهته أوضح مساعد المخرج حكيم عبد الفتاح أن فرقة التصوير انتقلت قبل أيام إلى مدينة جانت بالصحراء الجزائرية، حيث أنجزت مجموعة من اللقطات التي لها علاقة بالرحلة السياحية التي قام بها الرئيس البرتغالي إلى الصحراء الكبرى ومكوثه عدة أيام بمدينة جانت قبل أن تنتقل الفرقة إلى بجاية للشروع في تصوير الحلقات .
للإشارة فإن مانويل تكسيرا كوميز كان رئيسا لجمهورية البرتغال إلى غاية سنة 1931 لما قرر بصورة مفاجئة الاستقالة وتوقيف نشاطه السياسي، حيث غادر البرتغال عبر يخت خاص في اتجاه البحر المتوسط قبل أن ينزل بمدينة بجاية ليومين، ومددها لشهرين ليختارها كأخر محطة لقضاء ما تبقى له من العمر، وتحول خلال منفاه ببجاية إلى كاتب كبير، حيث ألف عدة كتب حول تاريخ البرتغال والحضارة المتوسطية .12360271_873827302725529_7887254699563934265_n

تعليقات

تعليقات

عن أمنية محمود

شاهد أيضاً

بعد اشاعة وفاته الممثل الكوميدي محمد جديد يطمئن جمهوره ويقول لهم “أنا بخير”

مكتب الجزائر/دليلة بودوح كشف الممثل الفكاهي محمد جديد المعروف بإسم “الهواري” بأنه بخير وليس مصابا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *