أخبار متنوعة

الرئيس «السيسي» يتفقد المحطة الأرضية لحقل «ظهر» ويشهد بدء إنتاج الغاز

أجرى السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسى  زيارة تفقدية للمحطة الأرضية لحقل “ظهر” بمحافظة بورسعيد، وذلك بحضور السيد المهندس/ شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء، وعدد من السادة الوزراء وكبار المسئولين. وصرح السفير/ بسام راضى المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، أن السيد الرئيس استمع فى بداية الزيارة إلى كلمة من السيد/ كلاوديو ديسكاليزى رئيس شركة إينى مستكشفة الحقل والمشغل الرئيسى له، أكد خلالها أن حقل “ظهر” يعكس مدى اهتمام الشركة بالاستثمار فى مصر، خاصة وأنها من أولى الدول التى عملت بها شركة إينى، وموضحاً أن الشركة تدير نحو 35% من انتاج الغاز فى مصر.

وأكد رئيس الشركة أن افتتاح حقل “ظهر” يعد إنجازاً كبيراً يحسب لمصر، مشيراً إلى أن الحكومة المصرية وفرت الدعم لإنجاز المشروع، وأن الشركات المصرية قدمت أرقامًا قياسية خلال مراحل العمل.

وأوضح رئيس شركة إينى أن حقل “ظهر” ما زال به الكثير ليتم اكتشافه. كما ألقى السيد المهندس/ طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية كلمة أكد خلالها ما يمثله الحقل من إضافة هامة للاقتصاد المصرى، مشيراً إلى أنه يعد نموذجاً لقدرة مصر على تحقيق الانجازات الكبرى فى توقيت قياسى. وقدم السيد وزير البترول عرضاً حول استراتيجية قطاع البترول ومواد الطاقة فى مصر ومشروع حقل ظهر، مشيراً إلى ما شهده السوق المصرى فى السابق من تحديات منها توقف أعمال البحث والاستكشاف وتباطؤ الاستثمارات، وظهور فجوة فى الانتاج المحلى، وحدوث أزمات فى توافر مواد الطاقة. وأكد المهندس/ طارق الملا أنه مع الاستقرار السياسى والأمنى نجحت الحكومة فى استعادة عمليات البحث والاستكشاف والتنمية فى مشروعات الغاز وتطوير معامل البتروكيماويات والبنية الأساسية الخاصة بالمنتجات البترولية بهدف زيادة القدرة على إنتاج مواد الطاقة

. كما استعرض السيد وزير البترول تفاصيل مشروع حقل “ظهر”، ومراحل تنفيذه وصولاً لبدء انتاج الغاز الطبيعي، مشيراً إلى أن احتياطيات حقل “ظهر” تقدر بحوالى 30 تريليون قدم مكعب غاز وهو ما يعادل 5,4 مليار برميل زيت مكافئ، كما أن احتياطيات الحقل تمثل اكثر من 135% من الاحتياطى الحالى للزيت الخام فى مصر. كما استعرض أهمية المشروع للاقتصاد القومى، مشيراً إلى إلى ما يساهم به فى توفير فرص العمل، وجذب الاستثمارات الأجنبية لمصر والتى تقدر بحوالى 12 مليار دولار تم انفاق 5 مليار منهم خلال المرحلة الأولى، فضلاً عن زيادة انتاج الغاز المصرى، وسد احتياجات السوق المحلى والتوجه نحو التصدير. وذكر المتحدث الرسمى أن السيد الرئيس حرص على تأكيد أهمية اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع قبرص بما يتيح المجال لبدء عمليات البحث والاستكشاف والتنقيب والاستفادة من الثروات، وشدد سيادته على أهمية مراعاة عدم التصدى لموضوعات حساسة تتعلق بمصير الشعب المصرى بدون الإلمام الكامل بتفاصيل تلك الموضوعات وأهميتها للدولة. وأكد السيد الرئيس أن الدول تُبنى بالعمل والأمانة والشرف، مشيراً إلى أن ما يُنفذ من إنجازات لم يكن ليحدث بدون الاستقرار والأمن وثبات المصريين، مطالباً بعدم الانسياق وراء محاولات نشر الفوضى، والتى تهدد فرص الاستمرار فى تحقيق تلك الانجازات والمشروعات التى تصب فى صالح المواطنين. وحذر السيد الرئيس كل من يريد العبث بأمن مصر أو تكرار ما حدث من فوضى منذ سنوات، مشيراً إلى أنه لن يسمح بهذا الأمر وسيضحى بنفسه فى سبيل حياة المصريين والحفاظ على الوطن. وشدد على أنه إذا استمرت محاولات العبث بأمن مصر، سيطلب تفويض جديد من المصريين، لاتخاذ إجراءات أخرى .

وأوضح السيد الرئيس أن الدولة لا تبنى بالكلام ولكن بالعمل والاجتهاد، مطالباً كل من يريد التصدى للشأن العام بضرورة معرفة مفهوم الدولة، ومشيراً إلى أنه مفهوم يجب تعلمه على مدار سنوات طويلة، ويجب الحذر خلال الحديث مع المواطنين والعمل على إظهار حقيقة الأمور. وأشار السيد الرئيس إلى ما كانت تتحمله الدولة من نفقات منذ سنوات منها مليار ومئتى مليون دولار شهرياً لشراء منتجات بترولية نتيجة لتوقف الإنتاج نتيجة لحالة الثورة التى كانت تمر بها مصر، كما سعى البعض لاساءة العلاقات بين مصر وإيطاليا للحيلولة دون الوصول إلى تنفيذ مشروع حقل “ظهر”،

من خلال حادثة تقطع المودة والمحبة بين البلدين، ولهذا لن تنسى مصر وقوف إيطاليا بجانبها رغم حادثة ريجينى. وأكد السيد الرئيس أن مصر لن تنسى هذه الحادثة الأليمة ولن يتوقف التحقيق فيه قبل الوصول إلى الجناة. وأشار السفير/ بسام راضى إلى أن السيد الرئيس وجه الشكر باسم الشعب المصرى إلى شركة إينى ورئيسها مشيراً إلى أن العلاقة مع الشركة أثبتت مدى قوة العلاقات المصرية الإيطالية. كما وجه السيد الرئيس تحية تقدير وشكر خاص للسيد المهندس/ شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء، مشيراً إلى أنه من الشخصيات الفاضلة التى تعمل فى صمت وتتحمل المسئولية فى ظل ظروف صعبة. وقد أعطى السيد الرئيس توجيهات باستكمال توصيل الغاز الطبيعى لحوالى 1,35 مليون وحدة سكنية خلال العام الحالى، على أن يتم التوصل لحل لمشكلة التمويل اللازم. وعقب ذلك، شهد السيد الرئيس إزاحة الستار عن اللوحة التذكارية إيذاناً ببدء مرحلة الإنتاج المبكر لحقل “ظهر”، ثم استمع سيادته إلى شرح حول مشروع حقل “ظهر” وما يتضمنه من منشآت من المسئولين عن المشروع. وقد حرص السيد الرئيس على توجيه رسالة لأبناء محافظة بورسعيد بأن المشروع يراعى كافة المعايير البيئية بما يحافظ على المنطقة وصحة المواطنين، كما حرص سيادته على تأكيد ضرورة مساهمة الشركات العاملة بالمشروع فى المشروعات ذات البعد الاجتماعى. ثم أجرى السيد الرئيس بعد ذلك جولة تفقدية للمشروع.

تعليقات

تعليقات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق