أخبار مجلة همسة

سعيدة جمال المغربية .أتمنى ان ينطلق صوتى من خلال مهرجان همسة القادموسط النجوم تكريم المخرج يسرى نصر الله فى مهرجان الأقصرعندما بكت ليلى علوى فى مهرجان الأقصرمحمد شرف يغادر العناية المركزة والأب بطرس دانيال يهديه آيات قرءانيةجانجاه ..شقيقة سعاد حسنى .ماذا بعد استغلال اسم شقيقتها الراحلةدار همسة للنشر تتألق بأكثر من 35 إصدارا فى معرض القاهرة للكتابوفاة الفنان أحمد راتب إثر أزمة قلبية مفاجئةوداعا زبيدة ثروت قطة السينما ورحلت صاحبة أجمل عيونمجلة همسة تطلق شعارها لمهرجان العام القادم ويحمل اسم سمراء النيل مديحة يسرىبالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنة

الرصين .قصة قصيرة بقلم الكاتب / فهد الفقيه

Share Button

(((((((((((( ………… الرصين ………… ))))))))))))

جلس على مكتبه وأخذ يتمطى على كرسيه الدوار
وجهاز اللابتوب أمامه وأصابعه متأهبة للبدء بكتابة
قصته الجديده …
لكن .. هناك شيء يشغل تفكيره كل ماهم بالعزف
على مفاتيح جهازه ..
يشعر أن هناك من يراقبه ويتتبع أفكاره …
تنهد … ثم هم بكتابة اول حرف …
شعر بدوار خفيف وطيف أمرأه متلحفة بالسواد
وعيناها مليئة بالدماء تعبر من أمامه …
أصابه الفزع و ارتعدت اوصالة ورجع بظهره بقوة
على كرسيه حتى سقط على الأرض …
سأل نفسه ماذا رأيت ربما أني توهمت
أو أن اشتياقي لمقارعة المسكر هو السبب ..؟!
فقد أنقطعت عن شربه منذوا سنة كاملة ..
والأن أنا رصين …
فقد جرت عادته أن يتعاطى المسكر
بكثرة عند بداية وضعه اللمسات الاولى
لقصته الجديدة .
نهض من على الأرض واتجه صوب المطبخ …
أخرج قارورة المسكر من دولاب مليء بأدوات
و آلات تخص المنزل كان يخفي قنينته الحبيبة
فيه من أجل مواساة نفسه عند اشتداد ازمته …
هم أن يتناول منها …
لكن … هناك من وقف حائل بينه وبين ذلك …
حيث وعد زوجته بأن لايتناولها ابدا ..
و أنها ستكون نهاية حياتهما مع بعضهم البعض …
رجع إلى مكتبه و اسند ظهره على كرسيه ….
ثم غفى ….
ليسمع صوت من بعيد يقول له أتتذكرني ؟!
أتتذكر الود الذي كان بيننا ؟!
شعر انه يختنق وأن هناك من يسحبه بقوة ليرتطم
على جدار غرفته ….
صرخ بقوة و نهض فزعا ….
ليدرك في النهاية أنه كان في سبات حلم أرقه
سنين طوال وعانى منه وكاد أن يدمر حياته
و مستقبله…
تنهد بعمق …. أبتسم …
ثم أرتمى على السرير وعيناه صوب زوجته
وقد امتزجت بدموع الألم و الأمل .
========= بقلم/ فهد الفقيه العذري ========

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2015/05/29 3:46ص تعليق 0 188

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *