الرئيسية » أخبار متنوعة » هنا الجزائر » الساحة الفنية الجزائرية تفقد العديد من الفنانين المعروفين سنة 2017

الساحة الفنية الجزائرية تفقد العديد من الفنانين المعروفين سنة 2017

مكتب الجزائر/ دليلة بودوح

رحل عن الساحة الفنية و الثقافية بوهران غرب الجزائر العاصمة خلال عام 2017 العديد من الفنانين المعروفين وطنيا على غرار عميد الأغنية الوهرانية بلاوي الهواري والمطرب الشعبي هواري عوينات والفنان التشكيلي عبد الله بن منصور وغيرهم.

ويعتبر بلاوي الهواري (1926 / 2017) مع أحمد وهبي أحد مؤسسي الموسيقى الوهرانية العصرية التي ظهرت في سنوات الأربعينيات المتميزة بلغة شعرية وهرانية خالصة، حيث أعاد اختراع الموسيقى البدوية مستلهما من كبار الفنانين في العالم العربي مضيفا إليها بعض التعديلات ليصبح طابعا قائما بذاته.
وأبرز الفنان بارودي بن خدة أن بلاوي الهواري متعدد العزف ،عزف على آلة البيانو و القيتارة و الماندولين وكان أول عازف على آلة الأكورديون في شمال إفريقيا، حيث سجل أول أسطوانة له “45 لفة ” في بداية سنوات الأربعينيات ليصبح بعد الاستقلال قائد الأوركسترا للمحطة الجهوية للتلفزيون بوهران.
وقد سجل بلاوي الهواري للمحطة الجهوية للتلفزيون بوهران المئات من الاسطوانات وأكثر من 900 أغنية على غرار “بيا ضاق المور” و”بويا كيراني” و”حمامة” و”جار علي الهم” وغيرها حيث أثرت أغانيه على العديد من الفنانين منهم مطربي الراي الذين تغنوا بها عبر العالم.

وقد استند إلى عدد كبير من النصوص للمغنيين والشعراء على غرار الشيخ عبد القادر الخالدي صاحب قصيدة “بختة” التي أداها الشاب خالد وحقق بها نجاحا عالميا.

كما فقدت الساحة الفنية بوهران شخصية شعبية أخرى معروفة ومحترمة وهو المطرب هواري عوينات الذي توفي يوم 28 يوليو 2017 عن عمر ناهز 70 سنة بعد صراع طويل مع المرض.

وقد عرف هواري عوينات في سنوات التسعينيات كمغني وراقص في الطابع المغربي، حيث كان له أسلوب خاص وإيقاع جذاب ولباس متميز ب”جلابيته” و”شاشيته”، وكذا حقيبة الكتف الأبدية التي كانت لا تفارقه حيث ميز الفنان المشهد الفني الوهراني والوطني ببصمته الخاصة وبأدائه للعديد من الأغاني من بينها “عيشة” و”سعدية” و”مشمومة ياسمين” وغيرها .وقد قرر الفنان هواري عوينات في ذروة شهرته مغادرة البلاد ولكن مسيرته الفنية توقفت بصفة مفاجأة.

كما فقدت الساحة الفنية خلال 2017 أسماء فنية وهرانية أخرى على غرار مغني الراي السابق سكندر صنهاجي الذي توفي يوم 13 فبراير بوهران عن عمر ناهز 84 سنة و الموسيقار والمغني أحمد سعيدي الذي توفي في 23 يونيو بوهران عن عمر ناهز 84 سنة والشاعر والكاتب بلحضري بلحضري الذي توفي عن عمر ناهز 63 سنة والكاتب طيبي الطيب .

وقد تم تكريم بلاوي الهواري وكل هؤلاء الفنانين الذين فقدتهم الساحة الفنية خلال الطبعة الأخيرة لمهرجان الأغنية الوهرانية والتي أقيمت تخليدا لروح الفنان بلاوي الهواري في شهر أغسطس المنصرم.

كما فقدت وهران أيضا خلال 2017 أحد أعلام الفن والثقافة الجزائرية الفنان التشكيلي عبد الله بن منصور الذي توفي في 2 ديسمبر المنصرم عن عمر ناهز 90 سنة.
وقد كرس عميد الفنون التشكيلية المرحوم بن منصور وهو من مواليد 1929 بتلمسان كل حياته للحرف والفنون إذ كان من الفنانين التشكيليين الأوائل وأستاذ في التصميم والخط والنحت وغيرها.
وكان الفقيد الذي تابع دراسات فن الديكور بباريس في عام 1952 من الجزائريين القلائل الذي فتح رواق للفنون بمستغانم خلال الحقبة الاستعمارية .
كما كان مكتبته ورواقه المتواجد بقلب مدينة وهران مكانا أسطوريا وفريدا من خلال احتضانه لمعروضات نادرة من الفن والثقافة ولوحات وصور غيرها.
وقد كان الفقيد يتميز بالتواضع وبثقافة واسعة وكتوما عن ماضيه الثوري في صفوف جبهة التحرير الوطني حيث كان يتكفل بتصميم وطبع العديد من المنشورات والملصقات للجبهة خلال حرب التحرير.

 

تعليقات

تعليقات

عن اسراء عبد الستار

شاهد أيضاً

دار الثقافة تحتفل بالسنة الأمازيغية

من مكتب الجزائر منال براضية بمناسبة الإحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة أقامت دار الثقافة علي معاشي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *