الرئيسية » مواضيع » الشيخ خالد الجندى يرد لماذا نؤيّد رفض الأزهر لتكفير داعش ؟؟

الشيخ خالد الجندى يرد لماذا نؤيّد رفض الأزهر لتكفير داعش ؟؟

:خالد الجندى
وليد شفيق
تناول الكثير قول الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر بعدم تكفير داعش بالسخرية من البعض والاستنكار من البعض الآخر وهنايرد الشيخ خالد الجندى من أئمة الفقة بالأزهر الشريف على هؤلاء
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لماذا نؤيّد رفض الأزهر لتكفير داعش ؟؟
1- لأن التكفير مسألة عقائديّة والعقيدة مسألة قلبيّة خاصّة بين الإنسان وربّه لايطّلع علي حقيقتها إلا اللهُ ( سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى ) .
2- لو قام الأزهر بتكفير ( داعش ) سيفتح الباب على مصراعيه لكل الجهات بالتكفير للمخالف لأدني سبب .
3- الأزهر هو قلعة علماء أهل السنة والجماعة ، وهم لا يكفرون ( أهل القِبلة ) من فرق المسلمين كالخوارج والشيعة والمعتزلة والمرجئة والذين ارتكب بعضهم ماهو أشنع من ( داعش ) .
4- الأزهر أعلن أن ( داعش ) عصابة من المجرمين السفّاحين الذين يجب أن يُطبّق عليهم ( حد الحرابة ) والمشار اليه في قوله تعالى : ( إنّما جزاؤ الذين يُحاربون اللهَ ورسولَهُ وَيَسعَونَ فِي الأَرضِ فَسَادَاً أَن يُقَتَّلُوُاْ أَو يُصَلَّبُوُاْ أَو تُقَطَّعَ أَيدِيِهِم وأَرجُلَهُم مِن خِلَافٍ أَوْ يُنْفَواْ مِن الأَرضِ ) ، وأنت ترى أن الله لم يكفرهم في الآية إنما وصفهم بالمحاربين والمفسدين وليس بالكافرين مع الحكم عليهم بأشد العقاب .
5- الأزهر يؤكّد ما استقرَّ عليه أهل العلم من وجوب التفرقة بين تكفير ( المُطلَق ) وبين تكفير ( المُعَيَّن ) فالأول جائز والثاني غير جائز إلا بإقرار الشخص نفسه بالكفر ..
مثال لتكفير ( المطلق ) : كل مَن قال أن ( قتل ) الناس حلال … لأنه استحلّ ما حرّمه الله .
مثال لتكفير ( المعيّن ) : لو قبض الحاكم على ( قاتل ) فيجب محاكمته لأنه قاتل وليس لأنه كافر ، مادام ناطقاً للشهادتين .
6- جريمة ( داعش ) انما هى ضد ( الإنسانية ) كلها وليست ضد ( الإسلام ) فقط ، فيجب أن يشترك في الحرب عليهم كل البشر وليس المسلمون وحدهم ، لذا فمن الخطأ تحويلها لحربٍ ( دينيّة ) بين الإسلام والكفر ! إنما هى معركةٌ مصيريَّة بين الإنسان والهلاك .
7- يقولُ تعَالَى فِي كِتَابهِ الكَريمِ : ( وإِن طَائفتَانِ من المُؤمنينَ اقتَتَلُوُاْ فأَصلحُواْ بَينَهُمَا ، فإن بَغَت إحداهُمَا على الأُخرَى فقَاتلوا التي تَبغي حتَّى تَفِيءَ الى أَمرِ اللهِ ) ونلاحظ أن الحق سبحانه وتعالى لم يكفّرهم انما وصفهم ب( البُغاة ) ، ولم ينف عنهم الإيمان رغم قتالهم للمؤمنين .

لذا فنحن نبارك حكمة الأزهر الشريف في تعامله الصحيح مع هذه القضيّة المصيريّة .

الشيخ خالد الجندي ( مِن علماء الأَزهَر الشَّريف )

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

سعيدة جمال المغربية .أتمنى ان ينطلق صوتى من خلال مهرجان همسة القادم

مكتب الأردن حاورتها / منال أحمد الحسبان   أتمنى أن أحلق فى سماء القاهرة من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *