تحقيقات

الصحة تعلن فتح تحقيق مع كافة المتسببين في طرد مريض الإيدز من مستشفى كفر الزيات

أعلنت وزارة الصحة والسكان فتح تحقيق مع كافة المتسببين في واقعة طرد مريض الإيدز من مستشفى كفر الزيات بعد اكتشاف إصابته بالمرض وتركه يعود إلى منزله دون اتخاذ كافة الإجراءات الطبية والقانونية حياله.

كما أعلنت، عبر بيان لها، أنه لابد من محاسبة كل من تعامل بالشكل الذي ظهر خلال الصور التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، وظهر فيها العاملون يطردون المريض خارج المستشفى دون التأكد من وصوله إلى مستشفى الحميات.

وأضاف بيان وزارة الصحة بشأن الواقعة، أنه أثناء توجه مسئولي البرنامج القومي للإيدز إلى مستشفى الحميات بمحافظة الغربية، للتأكد من وصول المريض إلى المستشفى، لم يعثروا عليه، وأكد العاملون أنه عاد إلي منزله ولم يذهب إلى مستشفى الحميات.

وتابع البيان، أن المسئولين يحاولون الوصول إلى المريض لوضعه تحت الحجر الصحي في أماكن علاج مرضى الإيدز المتخصصة.
الجدير بالذكر أن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا صورًا لعمال في مستشفى كفر الزيات العام، يحملون مريضَا افترش الأرض في محاولة لإخراجه من المستشفى، موجة من ردود الفعل المتباينة.

وعلق نشطاء على الصور، مؤكدين أنها جاءت أثناء طرد مريض من داخل المستشفى بعد اكتشاف أنه مريض بالإيدز.

وأكد الدكتور أيمن الملاح مدير المستشفى، المريض وصل ظهر اليوم إلى المستشفى في حالة هستيرية بعد تناوله كمية كبيرة من المخدرات، وأكد أنه يُعاني من مرض الإيدز وبعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة له تم اكتشاف ايجابية التحاليل.

وأوضح “الملاح” أن أطباء المستشفى العام، لا يملكون الخبرة الكافية في التعامل مع مثل هذه الأمراض، ولابد من تحويل الحالة إلى مستشفى الحميات بكفر الزيات، لكن المريض لم يكن في وعيه الكامل، وأصر على عدم الرحيل من المستشفى ومارس أعمال بلطجة وافترش الأرض ورفض الذهاب إلى مستشفى الحميات.
ولفت إلى أن عمال المستشفى حملوا المريض، وحاولوا اصطحابه إلى “توكتوك” والتوجه به إلى مستشفى الحميات لتلقي العلاج الصحيح.
وشدد مدير المستشفى على أنه يتم فتح تحقيق عاجل في الواقعة للوقوف على كافة التفاصيل وإظهار الحقيقة.
من جانبه أشار الدكتور عبد القادر الكيلاني، وكيل وزارة الصحة بالغربية، إلى أنه لم يتم إلقاء المريض خارج المستشفى بالصورة التي تداولتها صفحات مواقع التواصل أو بعض المواقع، لكن لابد من علاجه داخل مستشفى الحميات وليس المستشفى العام.
وأضاف وكيل الوزارة، أنه رغم قيام العاملين بحمل المريض ووضعه داخل “توكتوك” وتوصيله لمستشفى الحميات، إلا أنه رفض دخول المستشفى وعاد إلى منزله.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق