أخبار مجلة همسة

وفاة الفنان أحمد راتب إثر أزمة قلبية مفاجئةوداعا زبيدة ثروت قطة السينما ورحلت صاحبة أجمل عيونمجلة همسة تطلق شعارها لمهرجان العام القادم ويحمل اسم سمراء النيل مديحة يسرىبالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنةعاجل ..ننفرد .تصدعات بالجهة اليمنى لسد النهضةوفاء الفنان ممدوح عبد العليم إثر أزمة قلبيةبالصور” مـادلـين طـبـر”  تـحصد الجـائزة الثامنه لعام 2015 بــــ مهرجان اوستراكا الدولىالحلقات المفقودة فى مقتل الصحفى تامر بدير ” مادلين طبر ”  لـــــ همسه   فريق عمل  ” ابله فاهيتا ”  موهبون” امير الغناء العربى ”  يدعو لتنظيم حفلات ”  بشرم الشيخ  “

الصحفي،عيدروس باحشوان  أول صحيفة عدنية هي “إيدن جازيت

Share Button

img-20161208-wa0120

كتب/رعد الريمي
نظم نادي عدن للإعلام المرئي صباح اليوم الخميس الموافق من 8—ديسمبر -2016م بكلية الآداب  بقاعة قسم الفنون الجميلة بمديرية خور مكسر، حلقة نقاشية حملت عنوان “بداية الصحافة في عدن ،وتطورها مابين الأمس واليوم، تولى تقديم الحلقه النقاشية بالإضافة إلى استعراض جزء من تاريخه المهني  والإعلامي، الإعلامي البارز  عيدروس باحشوان .

 الحلقة النقاشية التي حضرها جمع من المهتمين، وبعض طلاب قسم الإعلام ،وزملاء مهنة الإعلام وسائل الإعلامية  ،وإعلاميين بارزين ،وإعلاميين مخضرمين ..

وفي الحلقة النقاشية قال عيدروس باحشوان ،رئيس تحرير موقع وصحيفة عدن تايم ،لقد حضت عدن بصحافة مهنية عالية، ولعلى ما يشاع في ذلك أن ابتداء الصحافة العدنية من بداية صدور صحيفة فتاة الجزيرة ،ولكن ما يجدر الإشارة إلى أن الوثائق البريطانية تثب أن الصحيفة الأولى هي إيدن جازيت التي تأسست في عام 1900والذي أسسها  القبطان (دبليو. بيل) نائب المقيم السياسي.

وقال باحشوان أغلب من تولى رؤساء التحرير الصحف  العدنية لم يكونوا خريجين  كلية الإعلام ،وبعضهم كان يحمل شهادات ودرجات تعليمية أخرى في غير مجال تخصص الإعلام ولو استعرضت رؤساء التحرير  للصحف العدني من أولها  لأدركت ذلك .

هذا واستعرض باحشوان تجربته وتاريخه العريض في إدارة وتحرير صحيفة الأيام  الذي ترج فيها من مراسل ميداني إلى أن وصل إلى مدير التحرير والتي استمرت لأكثر من عشر سنوات ،حتى لحظة توقيفها واستعرض الأسباب التي أدت إلى توقف صحيفة الأيام من قبل النظام السابق .

هذا وتطرق في مداخلته باحشوان إلى فكرة التي تأسس عليها نادي الإعلام المرئي ،حيث قال إن فكرة نادي الإعلام المرئي ينبغي  أن تستمر ،مع العلم أن هذه الفكرة كانت مطروح  في إدارة الدكتور الحداد رحمه الله ،على أساس أن يتم استضافة عدد من رؤساء التحرير والصحفيين المخضرمين للحضور إلى الكليات وإبداء جزء من تاريخهم وبعض الصعوبات وجزء من مهامهم العملية ،والتي اعتقد أن المضي نحو هذا التوجه سوف يشكل وعي عالي في عالم الصحافة يمتزج بين التطبيق والنظري  .

وفي الحلقة النقاشية استمع باحشوان إلى كثير من المداخلات والأسئلة التي أبداها الحاضرين والتي تولى باحشوان الإجابة عنها بكثير من الشفافية .

 

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2016/12/09 3:19م تعليق 0 41

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*