مقالات بقلم القراء

الصداقة المزيفة .مقال بقلم / أميرة إبراهيم


كتبت / أميرة إبراهيم
الصداقة كم من صديق باللسان وحينمـــا تحتاجه قد لا يقوم بالواجب ،، باالأول نبدأ ونقول معنى الصداقه هي الصداقة أسمى حب في الوجود الصداقة كنــز ما يفــــنى أبداً الصداقة رمز للحــب الخــــلـود حب طـــاهر لانفاق ولا حــسد الصداقة .. جـنــه كلــــهـا ورود ريحها صدق الإخوة والشــهد الصداقة مالها بند وشــــروط الصداقة اساســـها صون العهد الصداقة مبــتــداها يـــاودود احــتــرام الــود وعشــرة للابد الصديق الحقيقي هو الذي يفرح إذا احتجت اليه و يسرع لخدمتك دون مقابل الصديق الحقيقي : هو من يحمل همك الصديق الحقيقي هو من يسأل عنك الصديق الحقيقي هو الذي لا يمل منك الصديق الحقيقي اذا زعلت منه ما ينام حتى يعتذر منك الصديق الحقيقي لا يزعل منك على اشياء تافهه الصديق الحقيقي هو الذي يحبك في الله دون مصلحة مادية او معنوية الصديق الحقيقي هو الذي يكون معك في السراء و الضراء و في الفرح و الحزن و في السعةِ و الضيق و في الغنى و الفقر ولكن ؟ ؟ ؟ اين نجد الصديق بمثل هذه الصفات اين نجده ؟ الصديق كنز فمن الصعوبه ان تجد الكنز الناس في الزمن هذا غني حياك الله معنا فقير الله يستر عليك مانبيك حاقد تعال نبيك طيب روح مانبيك هذا الزمان لا يعرفوا معنا الأخوه بل يعرفوا معنى المصلحه . معنى الصداقه المزيفه الصديق المزيف هو الذي لايحمل همك ولا يهتم بك ابدا الصديق المزيف هو الذي يمل منك بسرعه كبيره ويحاول الإبتعاد عنك الصديق المزيف يزعل منك على اشياء تافهه الصديق المزيف يبيعك علشان شخص اخر الصديق المزيف يصنع مشكله ويضع التهمه عليك . الصديق المزيف يتركك من أجل الصديق الجديد هذا هي الصداقه المزيفة وعسى الله ان نجد الصديق الصالح والحقيقي الصديق كلمه كبيره بس مين الذي يفهمها ؟ ؟
طعنة العدو تدمي الجسد وطعنة الصديق تدمي القلب ،، احذر عدوك مرة وصديقك ألف مرة فإن انقلب الصديق فهو أعلم بالمضرة ،، الصديق المزيف كالعملة المزيفة لا تكتشف إلا عند التعامل ،، الصداقة المزيفة كالطير المهاجر يرحل إذا ساء الجو ،، ليست الصداقه البقاء مع الصديق وقتاً اطول الصداقة هي أن تبقى على العهـد حتى وإن طالت المسافات او قصرت! ،، الواثقون من الصداقة لا تربكهم لحظات الخصاام، بل يبتسمون عندما يفترقون ! لأنهم يعلمون بأنهم سيعودون قريبا ،، في بعض الاحيان، تمر الصداقة كما الحب بمخاطر كبيرة توشك على الموت وقد يتطلب انقاذها عملية جراحية ،، الصداقة الحقيقية كالعلاقة بين العين واليد : إذا تألمت اليد دمعت العين! واذا دمعت العين مسحتها اليد! ،، هناك من يكون حضوره في حياتك علامة فارقة، وهناك من يكون علامة فارغة، فانتقي الصديق الحقيقي واحذر من الصداقة المزيفة ،، يتشآجرون يوميآ ويأتون اليوم الآخر وقد نسيوا زلات وأخطاء بعضهم لانهم لآ يستطيعون آلعيش دون بعضهم هذه هي الصداقة ،، التسامح اساس الصداقة و الحب الحقيقي ،، الصداقة الحقيقية كالخطوط المتوازية لا تلتقى أبداً إلا عندما تطفو المصالح على السطح. عندها تفقد توازيها وتتقاطع! ،، الصداقة ليست بطول السنين بل بصدق المواقف ،، متى أصبح صديقك بمنزلة نفسك فقد عرفت الصداقة أصبح ثرياً وآكتشف أن الصداقة أهم من المال ، لو ظلّ فقيراً لكان المال هو الأهم . لاتجعل فقد الشيء هو من يشعرك بقيمته ،، الصداقة تحفة ،،، تزداد قيمتها كلما مضى عليها الزمن قيل أن الصداقة هي عقل واحد في جسدين ،، الصداقة بعد الحب هذا يعني أن أحدهم لم يقتنع بعد بفكرة الفراق .! ،، الصداقة زهرة بيضاء تنبت في القلب و تتفتح في القلب و لكنها لا تذبل ،، اختاروا الأصدقاء الحقيقيون و أبتعد عن الأصدقاء المزيفة ………………
الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق