الرئيسية » الشعر والأدب » الغباء الوردي..للشاعر محمد توفيق

الغباء الوردي..للشاعر محمد توفيق

محمد توفيق
الغباء الوردي
——————
هل قرأتِ قصائدي العاطفية ؟!!
هل عشتِ يوماً أحلاماً وردية؟!!
لا اجْزم ذلك.
وأعلم أنكِ لا تُجيدي العشق
وأعلم أنكِ تحترفي الكذب
وفشلتِ دوماً سيدتي
فى نسج القصص الخيالية
فكيف تبغين الحب؟!!
بل كيف تعين الشعر؟!!
وأنتِ ملعونة سلفاً
بكل لغاتِ البشرية
فأفيقي من هذا الدور
أفيقي
أفيقي
ياغبية
———–.
ليس بذكاء اللهو دون استحياء
وليس ببراعة أن نترك ميدان الحرب
كى نجمع كل الغنائم
ونحصى عدد الشهداء
فكم من حسابات انقلبت
وكم من صناديد اغتيلت
والسبب
نقص العقلاء
فبرجاء
أرجوك انتبهي
وكفاكِ دور البلهاء
فربيع العمر ما دوماً
يعقبه شتاء
وكم من أساطيل ضلت
والسبب
سوء الأنواء
فرويداً أرجوك إصتبرى
فالفرح العاجل فى العرف
يُعد غباء
وسرعه إعلان النصر
يعقبه بلاء
فرويداً
أرجوك إصتبرى
إصتبرى أيتها البلهاء
———————.
إعطينى جواباً لسؤالي ؟!!
ودعيني أسال ما أشاء
ما رقمك بين نساء الأرض
ما وزنك بين الأشياء ؟!!!
غانية فى سوق نخاسه
تبيعين المتعة دون حياء
فالحب فى العرف لديك
يخضع لبيع وشراء
فلست كرابعة العدوية
بل لست بتول عذراء
قديسة أنت ؟!!
لا اجْزم
فهالاتك بدون ضياء
هالاتك مجدولة مشانق
لا تصيدي إلا الضعفاء
قد كنت سقيماً مجزوم
فشفاني رب السماء
——————–.
شعر/ محمد توفيق

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

أيلول ُ ينتظرُني .. قصيدة للشاعر / زكريا عليو

& & أيلول ُ ينتظرُني & &… .. مذْ سقطَ مغرِّباً وجهي جثوتُ على أطرافِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *