مسابقة القصة القصيرة

الفراشات لا تغضب. مسابقة القصة القصيرة بقلم / سليمى سرايرى . تونس


سليمى السرايري -تونس  خاص بمسابقة القصة القصيرة 2018 دورة فريد شوقي

__
الفراشات لا تغضب
***************
تجوب في غربةٍ تفاصيل القصيدة، النقاط في مكانها…الفواصلُ كعادتها تجعل لها متنفّسا بين الكلمات…..أرهقها قليلا احتباس الأمنيات، فتسرّب لها البردُ من مكمن في حديقة تعتبرها الجنّة الصغيرة .
الليلة أُعْلِنَ على الشريطِ الملوّن، أعراس اللغة.
شعرتْ بانّها تريد الغناء…. عفوا، عزف صوتها. جهّزت شهوتها، واحصت بصمت مريحٍ عدد الدمعات التي بلّلت غيوم غرفتها وهي تجهّزُ الفلك لتبحر في حفنة ماء بين يديه.
الليلُ هنا بلون النبيذ…والانتظار مرهق، يحفرُ ثورته في الغبطة المُرّة.
ظلّت تتشمّس في نفسها، فراشة ضاحكة تعرك حيرتها من صلصال القصيدة ثم تعجنها بالندى والمطر والعسل الفذ، فتصعد منها بين الفينة والأخرى تنهيدة مليئة باليمام وهي تصبّ صوتها على سلّم الموسيقى…………..
هل تسمعها الحديقة يا ترى؟؟.. ..تسال نفسها فجاة ثم تطرق لتداعب اجنحتها الملوّنة.
تقف عند شرفة الانتظار غير عابئة بالبرد المتسرّب إليها من بين شقوق أرض ، تريد ان ترى السماء. …….واصلت الفراشة عشقها بصمت، بعدما اكتشفت ان الحديقة باردة جدّا جدّا وقد تهاطل الغيم وتصاعد صرير الرماد.
داهمتها ريح عارية وطيور عجاف، فأصبح المدى جثثا بيضاء طافت بذات القصيدة.
لمحت في البعد لذّة العشق تطير على جناح اللحظة الهاربة. نادت صوتها الهارب هو أيضا منها خلف القصيدة، فضاع في الريح وازداد الغبار اتّساعا….
هناك في الطرف الآخر من مكان الإحتفال، الحديقة تصعد منها قسوة غريبة مبطّنة بطبقات سميكة من اللاّمبالاة والفراشة تفكّ ضفائرها بالزغاريد لأجراس الغيوم.
ما أروع الريح تدخل مناطق الهدوء في ذاتها..قد تهتدي كلّ القصائد إلى صوتها، قد يتلعثم الشاعر حين يكبر في السّفر عبر صوتها…. هي الفراشة إذن، تهوي على كفّ الحرف لولا عصفور إكتمل في المشهد الأخير لعرس الكلمات.
استدلّ بقلبه إليها ، كان هناك يعزف لحنه الفضيّ…..هناك على خزائن الجمان.
طارت إليه فالتقيا عند نقطة القصيدة. مدّ لها منديله فثقبته دموعها وجسدها الرقيق حاضن حفل الطعنات.
ضمّ اجنحتها برفق وجلس يسامرها، ثم همس لها : الفراشات لا تغضب.

تعليقات

تعليقات

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق