هنا الجزائر

الفلسطيني محمد عساف يختتم سهرات مهرجان جميلة العربي 

مكتب الجزائر/دليلة بودوح
أسدل الستار ليلة الخميس إلى الجمعة على الطبعة 13 لمهرجان جميلة العربي الذي دام أسبوعا بالمدينة الأثرية جميلة (شرق ولاية سطيف) بأداء رائع و مميز للمطرب الفلسطيني محمد عساف الذي كان نجم السهرة بإمتياز و الذي حظي بترحاب ملفت من طرف الجمهور الغفير.
و قد أمتع محمد عساف في السهرة الختامية التي كانت بمثابة وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني الجمهور بأدائه الراقي لباقة من الأغاني التي تمجد القدس و فلسطين و ذلك بكل روعة وسط تجاوب الحضور.
فعلى مدار أكثر من ساعة ونصف غنى محمد عساف مع جماهيره “يا دنيا عليا اشهدي” التي تتضمن كلمات جد مؤثرة حول القضية الفلسطينية وجه من خلالها تحية لشهداء القدس و الجزائر و “منتصب القامة أمشي” لمارسيل يا مالي” التي رافقتها زغاريد السطايفيات و “علومة علومة” من التراث الفلسطيني ثم أغنية “علي الكوفية” و ذلك بطلب من الجمهور .و واصل محمد عساف الغناء مرددا حروف “ف ل س ط ي ن” حيث أعطى لكل حرف معنى رفقة جمهوره الذي ردد معه كلمات أغانيه.
وعلى نفس المنوال أدى كذلك أغاني من التراث الفلسطيني أعقبها بأغاني للراحلة وردة الجزائرية من بينها “لولا الملامة” و “الحب كله” و أغنية من الراي الجزائري “بلا حبك راني نهبل” ثم رائعة “أي دمعة حزن لا لا لا لا” للعندليب الأسمر الراحل عبد الحليم حافظ .
قبل ذلك أدت الجزائرية ندى الريحان قصيدة “يا قدس سامحينا” حيث قالت من على المنصة: “إن الغناء للقضية الفلسطينية أقل واجب يمكن أن يقدمه الفنان بالنظر للأوضاع التي يمر بها الشعب الفلسطيني” ثم واصلت بأغنية “تحدثت معاك يا قلبي” بطابع عاصمي ثم “هذا لحمام سبحان اللي صور” لأيقونة الأغنية الجزائرية الراحل بلاوي الهواري.
وبدوره و بطابع سطايفي أمتع الشيخ سلطان الجمهور مؤديا ” يا الجزائر يا وطني” و ” منيش ولا بد” و ذلك وسط تجاوب كبير للحضور .
و في ندوة صحفية عقدها بفندق “ستيفيس” بمدينة سطيف صرح لخضر بن تركي المدير العام للديوان الوطني للثقافة و الإعلام الطرف المنظم لهذه التظاهرة بأن مهرجان جميلة العربي “سيرجع إلى مكانه الأصلي على ركح المسرح الروماني بداية من الطبعة المقبلة” مضيفا بأن إجراءات التحضير لذلك سيشرع فيها في “سبتمبر أو أكتوبر من السنة الجارية”.

وفي تقييمه لطبعة سنة 2017 لمهرجان جميلة العربي فقد اعتبرها ناجحة، مشيرا إلى أن تنظيم مثل هذه المهرجانات بهذه المواقع التاريخية جاء “لكي لا تبقى الأماكن الأثرية مقابر” على حد تعبيره .
وبعد أن أشاد بالمجهودات المبذولة من طرف كل القائمين على المهرجان أبرز لخضر بن تركي التطور الذي تشهده هذه الفعالية الثقافية الفنية من عام لآخر على غرار البث التلفزي و الإذاعي المباشر الذي حصل لأول مرة في طبعة هذه السنة مما مكن -كما قال- 50 دولة ما بين عربية و أوروبية من مشاهدته.

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق