حوادث

القصة كاملة لمقتل الطفل (أحمد) سائق التوك توك بكرداسة والقبض على القاتلان

مُنذ أسبوعين، خرج الطفل «أحمد»، 12 سنة، من منزله بمنطقة كرداسة، ليقود «التوك توك» الخاص به، والذى يعمل عليه لمساعدة والده في مصاريف المنزل، ويوفر لنفسه جزءا من الدخل لمصاريف مدرسته الإعدادية.

لم يعلم «أحمد» حينها أن الشيطان غيّب عقل عاطل وزوجته، واللذين قررا التخلص منه لسرقة «التوك توك» الخاص به، وبيعه للاستفادة من ثمنه لسداد ديونهم، بعد تعرضهم لأزمة مالية.

بداية الواقعة كانت بتغيب الطفل عن مواعيد عودته اليومية إلى المنزل، وتسرب شعور القلق إلى عائلته، والتى بدأ الخوف يتملكها على نجلهم، فخرجوا من المنزل في ساعات متأخرة من الليل يبحثون عنه في شوارع المنطقة.

بدأ «خالد» والد الطفل سائق «التوك توك» وخاله «جمال» في سؤال أصدقاء نجلهم من سائقى «التوك توك»، وسؤال أصحابه الذي يجلس معهم، وأجمع الجميع على عدم رؤيته منذ ساعات طويلة.

بدأت حدة الخوف والقلق تزداد لدى والد الطفل وخاله، اللذين بدآ يفقدا الأمل في العثور على نجلهم، فقررا اللجوء إلى قسم شرطة كرداسة، للإبلاغ بتغيب نجلهم.

تلقى اللواء محمد الشريف، مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة، إخطارًا من قسم شرطة كرداسة، يفيد بحضور «خالد.ع» وتبليغه بأن نجله الذي يعلم على «توك توك» لم يعد للمنزل من عدة أيام، وهاتفه المحمول مغلق، و«التوك توك» الذي يقوده لم يتم العثور عليه.

على الفور، أمر اللواء محمود السبيلى، مدير مباحث الجيزة، بتشكيل فريق بحثى لكشف لغز الواقعة، وواصلت عمليات البحث والتحرى حوالى أسبوعين، كان خلال يفحص فريق البحث في المستشفيات وأقسام الشرطة والمواقف السيارات و«التكاتك»، وفحص بلاغات التغيب، حتى وصل بلاغ من شرطة النجدة، بالعثور على جثة طفل في مياه الرشاح.

بفحص الجثة، تبين أنها للطفل «أحمد.خ» 12 عام، والمبلغ بغيابه عن المنزل، وبها أثار ذبح في الرقبة، وترتدى ملابسها كاملة، وكانت في حالة تعفن، وتم انتشالها.

على الفور بدأ رجال المباحث تحت إشراف اللواء مدحت فارس، نائب مدير مباحث الجيزة، بفحص كاميرات المراقبة الموجودة في منطقة أبورواش بكرداسة، والتى هي خط سير الطفل المجنى عليه، لكشف لغز الجريمة.

وخلال فحص الكاميرات، ظهر أن المركبة التي كان يقودها الطفل المجنى عليه، ظهرت خلال لقطات الفيديو يقودها شخص آخر في العقد الثالث من العمر.

وبتكثيف التحريات، تمكن الفريق البحثى من تحديد هوية المتهم بتنفيذ الجريمة، وهو «عزت.إ» 26 عام، عاطل، بالاشتراك مع زوجته «صابرين.ع» 24 عام. انطلقت دوريات شرطية إلى أماكن تردد الزوجين، وتم ضبطهما، وبمواجهتهم اعترفا بارتكاب الجريمة، وسردوا تفاصيل الواقعة.

وقال الزوج في أقواله، إنه بالاشتراك مع زوجته اتفقا على استدراج أحد سائقى التوك توك وقتله والاستيلاء على المركبة ومتعلقاته وبيعهم لسداد ديونهما، بعد مرورهما بضائقة مالية.

وأضاف: «أن يوم الواقعة، ستقلت زوجته التوك توك برفقة المجنى عليه، واستدرجته للشقة سكنهما بزعم مساعدتها في نقل بعض قطع الأثاث، وما أن دلف المجنى عليه للشقة قام بمباغتته والتعدى عليه بسكين، فأصابه بجرح ذبحى بالرقبة وأودى بحياته، واستولى على هاتفه المحمول وقام بلف جثته ببطانية ووضعه داخل جوال بلاستيكى والتخلص منه والسكين بإلقائهما بمياه رشاح بناحية برك الخيام، وقام ببيع التوك توك والهاتف المحمول بمبلغ 20 ألف جنيه.

وأرشد عن مكان «التوك توك» المستولى عليه لدى صاحب جراج 31 عام، والهاتف المحمول لدى بائعة 53 سنة، مقيمة بدائرة مركز أبوالنمرس.

بمواجهتهما، قررا بشرائهما «التوك توك» والهاتف المحمول من المتهم، ونفيا علمهما بأنهما من متحصلات جريمة. تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وتحرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة للتحقيق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق