الرئيسية » مسابقة الشعر العمودى » المعرى .مسابقة الشعر العمودى بقلم / وليد حرفوش من لبنان

المعرى .مسابقة الشعر العمودى بقلم / وليد حرفوش من لبنان

لوجو المهرجان
مشاركة الشاعر : وليد عفيف حرفوش
عنوان القصيدة : المعري
المشاركة قصيدة عمودية ، شعر الفصحى
الجنسية لبناني مقيم في المملكة العربية السعودية

البريد الإلكتروني walidharf@hotmail.com

صفحة الفيس بوك https://www.facebook.com/walid.harfoush.7

جوال 504918986 009661

المعــــــري
شعر / وليد حرفوش

1 – شيخَ المعـرةِ في أحداقك اتقــدت = شمسُ البصيرةِ في عُمـقٍ مـن العَجبِ
2 – عينـانِ تختـزلانِ الكونَ فلسفـةً = عينٌ من الفكرِ معْ عينٍ مــن الأدبِ
3 – والعقــلُ بينهُما ، جــارٍ بقافيةٍ = من ألفِ عــامٍ كنهرٍ طافَ بالحقبِ
4 – نجواكَ رَجعُ أنينٍ صاغَـهُ وجــعٌ = لفَّ الحيـاةَ بحـزنٍ ذابَ في الكتبِ
5 – بل صغتَ روحكَ نبراساً بمـا وهَبَتْ = شمسٌ بروحكَ أغنَت أمـةَ العـربِ
6 – في مُقلتيكَ خُيوطُ الشمسِ ما غزلت = ثوبَ الضياءِ على جَفنٍ مـن الكَرَبِ
7 – يُمنَــاكَ تأخذُ بالدنيـا تُطوِّفُهَــا= يُسراكَ كفٌ على عودٍ مـن الخشبِ
8 – فأنتَ والكون في حـالٍ مبعثــرةٍ = بين الخلـودِ وبينَ المـوتِ والغضبِ
9 – من محبسيكَ شعــاعُ الروحِ منبلجٌ = فالشمسُ عندكَ مــا زالت ولم تغبِ
10 – آثارُ نوركَ في الأفكارِ مــا انطفأت = يا مؤمنَ الروحِ مهما غُصتَ في الكأبِ
11 – هـذا شعاعكَ في الآفــاقِ يخبرُنا = عـن كلِّ ســرٍّ دفينٍ لاذَ بالحُجُبِ
12 – صَيَرتَ فكركَ أشعاراً رفعتَ بـها = بُـرجَ الخلودِ بغيرِ المــالِ والحسبِ
13 – مـن مَـرَّ مثلكَ فوقَ الأرضِ يحفظهُ = سِـرُّ الدرايـةِ بين العينِ والهُــدُبِ
14 – بالفلسفاتِ قَهَرتَ الليــلَ فانبعثَت = روحُ التمردِ في جسمِ مـن النصبِ
15 – الفكرُ بعــدكَ مقموعٌ ومُرتَـزقٌ = والكونُ يغرقُ في بحرٍ مـــن التعبِ
16 – ما جئتَ تبحثُ عــن كأسٍ وغانيةٍ = بل جئت تدركُ سرَّ الـراحِ في العنبِ
17 – بل جئتَ تسـألُ عن أعماقِ طينتهِ = عن قطرةِ السيلِ في غصنٍ من الحطبِ
18 – عن سرِّ روحٍ أنينُ الطهرِ عَذَبَهــا = في لحظـةِ الشـكِ بينَ الطينِ واللهبِ
19 – روحٌ تئنُ على أعتــابِ محبسِهـا = في غربةِ الطينِ في دنيا مــن الكذبِ
20 – شيخَ الزمانِ حكيمَ الدهرِ كم ولِدت = من نسلِ آدمَ عبرَ الدهـرِ من عُصَبِ
21 – والرملُ يطحنُ ما جادت بــه أممٌ = والفكرُ عندكَ لم يهـرمْ ولـم يَشِبِ
22 – لو عـادَ بالكوزِ خَـزَّافٌ لمصـدرهِ = هل كانَ في دورةِ الأزمـانِ جسمُ أبي
23 – والروحُ كالشمعدانِ ، النـارُ تأكلُهُ = والجسـمُ ذاوٍ على عودٍ مـن النُوَبِ
24 – الليلُ عندكَ أســرارٌ يذوبُ بـهِ = هَـمُّ النهارِ على قنديـلِ مُغتَــرِبِ
25 – قنديــلُ عقلكَ شعَّ النورَ في قبسٍ = مـدَّ العقـولَ بفكرٍ لاحَ كالشهـبِ
26 – رَسْمُ الدخـانِ على بِلَـورِهِ فِكَرٌ = طافت عليـهِ بأمـواجٍ من السُحبِ
27 – أعماق فكركَ كم غاصَت بهـا أممٌ = من فكرِ (دنتي) إلى (الخيامِ) في طربِ
28 – ما زلتَ تروي عقولَ الأرضِ قاطبةً = والدهرُ يسبِكُ مـا سيَّلتَ من ذهبِ
29 – راقٍ بشككَ في محــرابِ مؤمنـة ٍ = منهـا بلغتَ رفيـعَ الصدقِ والرُتبِ
30 – من فكرةِ الشكِ لاحَ الحقُ من كِسَفٍ = لـو أُنطِقَ الصمتُ لم ينطِق ولم يُجِبِ
31 – بينَ اليقينِ وبينَ الشكِ كنتَ تـرى = نبـعَ الصفـاءِ بمهـدِ الفطرةِ الرَحِبِ
32 – تَسمـو بشككَ للعلياءِ مُرتَـقيـاً = والناسُ تحسبُ أن الشيــخَ في ريبِ
33 – والناسُ أهٍ مــنَ الناسِ الأُلى نَهشوا= روحَ الأديبِ فضـاقَ الفكرُ بالكَلَبِ
34 – ما قصةُ العمرِ ؟ ما الآلامُ ؟ في دمِنـا = تجري الحيــاةُ بكهفٍ مُنهكٍ تَعِبِ
35 – دربٌ على طُــرقِ الآلامِ أنهكنـا = عمرٌ من الحزنِ في دارٍ مـن الصخَبِ
36 – لكم شقيتَ بسرِ الموتِ لـو كَشَفَت = روحُ الحيــاةِ عـن الأسرارِ لم تَهَبِ
37 – فاهتزَ أيــكُ وريقِ الغصنِ عذبـه = فــأسُ المنيةِ في كفٍّ لمحتطِــبِ
38 – جَـزَّ الحيـاةَ بغصنٍ أخضرٍ نَـضِرٍ = أو راحَ يُشعِـلُ نارَ الموتِ في الرَطِبِ
39 – إن الحقيقــةَ في سلطـانِ هيبتِهـا = لــولا تجَلـت بغيرِ الشكِ لم تَطِبِ
40 – فَرُحتَ تنزعُ أستـاراً تُغلفَهـــا = باسمِ المعارفِ مــن أغلالِ مُغتَصِبِ
41 – والموت حصنٌ منيعٌ كيفَ تَـقحمُـهُ = والناسُ تهرعُ بين الخلــقِ والعطبِ
42 – والمؤمنونَ تُخومُ الشـكِ تَـفصِلُهُم = بين السعيرِ وبين المرتـعِ الخَصِــبِ
43 – لكنَ عقلكَ ردَّ القلبَ مُنشرحـاً = صوبَ الحقيقةِ في ثوبٍ مــن الريَبِ
44 – في منطقِ الشكِ مِفتاحٌ لمعجـــزةٍ = تاهت عـن العقلِ في تصديقِ مرتقِبِ
45 – لكنها بزغت من شكِ معتقـــدٍ = في لحظةٍ جٌعلت مجهولـــةَ السببِ
46 – فاكتم جراحـكَ في سردابِ مؤمنةٍ = واخشع بصمتكَ في حـالٍ من العتبِ

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

المظلمة ..معلقة الموت القصيدة الفائزة بالمركز الثانى مكرر فى مسابقة الشعر العمودى بمسابقات همسة 2017 للشاعر الجزائرى / عادل بوبرطخ

المظلمة ..معلقة الموت القصيدة الفائزة بالمركز الثانى مكرر فى مسابقة الشعر العمودى بمسابقات همسة 2017  للشاعر …

14 تعليق

  1. د. جمال مرسي

    قصيدة شامخة قرأتها أكثر من مرة فأعجبني الفكر و الشعر .. أتمنى لك التوفيق شاعرنا المكرم وليد حرفوش

    • أخي الدكتور جمال مرسي حفظه الله
      ألف شكر لتعليقك الرائع و مرورك الكريم ،، نسال الله التوفيق للجميع ،
      تقبل مودتي واحترامي ،،،
      أخوكم : وليد حرفوش.

  2. أحييك على جمال اللغة والسبك واقتناص الفكرة وسمو الموضوع……

    دمت بخير شاعرنا المكرم ….وأتمنى لك التوفيق والنجاح

  3. أحييك أستاذ وليد على متانة السّبك ودقّة التّصوير ، لخّصت لنا رحلة المعرّي الشعريّة الفكريّة في نصّ يحتاج إلى أكثر من قراءة . موفّق إن شاء الله .

    • أخي الأستاذ ربيع إرزي ،،
      أهلا بك وبمرورك السخي ، المعري رمز من رموز أدبنا العربي ،، يستحق كل اهتمام مهما باعد الزمن بيننا وبينه ،،،

      تقبل شكري وامتناني ،،

  4. أحييك شاعرنا الأكرم وليد حرفوش ، وأشكر لك هذا القصيد الرائع الذي جادت به قريحتك.موفق

  5. قصيدة ماتعة … سلمت و دمت بروعة أ / وليد حرفوش

  6. السيد عبد الله سالم

    الله
    أحسنت
    وأحسن قلمك
    دمت
    ودام إبداعك
    لك ودي
    تقبل مروري
    د. السيد عبد الله سالم
    المنوفية – مصر

    • شكرا لكم أخي د. السيد عبد الله سالم حفظه الله ،،

      شكرا لكم على ما تفضلتم به ، أعتز بكلماتكم وإنها لشهادة أفخر بها ،،
      تشرفت بكم ولكم التقدير والوفاء ،،

      أخوكم /وليد حرفوش ،،،

  7. ذكرتني برائعة الجواهري رحمه الله
    قف بالمعرة و امسح خدّها التّربا
    و استوح من طبب الدنيا بما غلبا

    • عبدالرحمن ضيباوي
      بوركت أخي الكريم ،، شكرا لتعليقكم الرائع ،، محبتي وتقديري …..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *