الرئيسية » أخبار متنوعة » المهرجان الدولي للإنشاد يكرم نوبلي فاضل على شرف الأقصى

المهرجان الدولي للإنشاد يكرم نوبلي فاضل على شرف الأقصى

من مكتب الجزائر / براضية منال

تنطلق اليوم بمدينة قسنطينة فعاليات الطبعة السادسة من المهرجان الدولي للإنشاد تحت شعار: “قسنطينة تنشد الأقصى”، الطبعة ستجمع ما بين اللحن الصوفي والكلمة الثائرة، إذ سيُنشد من خلالها الأقصى، وهي بمثابة يضيف الهدية التي تقدمها قسنطينة لفلسطين الأبية الجريحة، وللأرض المقدسة، من باب التضامن مع محاربيها الأشاوس ونصرتهم، وأيضا لروح كل الأبرياء الذين يسقطون يوميا تحت وابل من الرصاص الإسرائيلي والاعتداءات الوحشية.
أما فيما يخص الميزانية التي رصدت للمهرجان، فإنها بلغت الـ 04 ملايير سنتيم، مضيفا أن هذه الطبعة ستتعانق فيها كبار الأسماء الفنية من فنانين، منشدين وفرق ستمثل تسع دول عربية، وأجنبية: نصير شمة من العراق، سعيد حافظ من مصر، مجموعة KHAMOOSH من إيران، سونام كالرا وفرقة المشروع الصوفي من الهند، محمد جلمام من تونس، مجموعة الشيخ حسن من ألمانيا، مجموعة TEVAZU من هولندا، رشيد غلام من المغرب، علي موسى من فلسطين، فرقة أريج للإنشاد من ڤالمة، الحضرة الصوفية القسنطينية مع الفنانين عزوز بوعبيد، وشوقي عقاب، فرقة الصفاء من بوسعادة، المجموعة النسوية للمديح من قسنطينة وتلمسان “صورية زبيري وريم حقيقي”، فرقة البيلسان لولاية الوادي، فرقة الأمل الفنية لبني عباس من بشار، سهرة عيساوية مع الجمعيات مريد الطريقة العيساوية، أبناء الطريقة العيساوية، وأولاد شياد.

وسيكرم اليوم في حفل الافتتاح الفنان الموسيقار نوبلي فاضل، الذي يعد أول ملحن عربي تحصل على شهادة في التلحين “تأليف موسيقي” من المعهد العالي للموسيقى العربية، وذلك عرفانا وتقديرا لما قدمه للفن الجزائري طيلة مسيرته الفنية، برصيد بلغ 250 لحن في حب الوطن، الحياة والأمل، وينشط السهرة الأولى التي ستجمع ما بين ثلاثة مدارس مختلفة كل من الفنان نصير شمة، سعيد حافظ ومجموعة KHAMOOSH.

وأما ما سيميز السهرة الرابعة هو حضور الفنان “علي موسى ابن البلد المكافح برفقة ابنته سناء”، اللذان سينشدان لأجل الجزائر وفلسطين.12289472_933736606696814_3729328140613637340_n

تعليقات

تعليقات

عن أمنية محمود

شاهد أيضاً

الانتهاء من تصوير مسلسل “عائلة الحاج نعمان”….. 25 ديسمبر

أوشك فريق عمل مسلسل “عائلة الحاج نعمان” بطولة النجوم تيم الحسن، صلاح عبدالله وأحمد بدير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *