أخبار عاجلة

النار تأكل الرئة الثانية للارض في أفريقيا بعد حرائق الأمازون

في الوقت الذي لا تزال المخاوف تسيطر على العالم بسبب حرائق غابات الأمازون، انتشرت أخبار عن حرائق تستعر في أفريقيا أكثر ضراوة وتستمر بصورة أكبر دون أي اهتمام عالمي.

وعلى الرغم من أنه خلال قمة مجموعة السبع، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على صفحته الشخصية على تويتر إن “الدول المشاركة تناقش مبادرة مماثلة للمقترحة لمكافحة حرائق الأمازون”، وفقا لموقع سكاي نيوز.

وكانت مجموعة السبع تعهدت بدفع 20 مليون دولار للبرازيل بهدف رئيسي هو مقاومة الحرائق المشتعلة في غابات الأمازون، إلا أن الحرائق التي تستعر في أفريقيا لها وضع خاص، فبحسب الخبراء فإن الحرائق التى تحدث في الغابات المطيرة موسمية، ومرتبطة بطرق الزراعة التقليدية.

وتعتبر تلك المنطقة حائط سد أمام التغيرات المناخية التي يمر بها الكوكب، وتسمي غابة حوض الكونجو رئة العالم الثانية بعد الأمازون.

وتغطي الغابات مساحة 3.3 ملايين كيلومتر مربع وهي ممتدة على بلدان عدة بما في ذلك حوالى الثلث في جمهورية الكونغو الديمقراطية والبقية في الغابون والكونغو والكاميرون وأفريقيا الوسطى.

وتعمل تلك الغابات على امتصاص أطنان من ثاني أكسيد الكربون في الأشجار، وهي طريقة أساسية لمقاومة الاحتباس الحراري، والتغير المناخي، كما أنه ملاذ آمن لكثير من النباتات والحيوانات المعرضة للانقراض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق