الرئيسية » الشعر والأدب » النهرُ و الحجر ..قصيدة للشاعر / د.خيرى السلكاوى

النهرُ و الحجر ..قصيدة للشاعر / د.خيرى السلكاوى


من قصائد ديوان .. الملاك الحائر .. تحت الطبع

..
الــنـــهـــرُ و الــحـــجـــر ..
—————–د. خـيــري الـســلـكـاوي
..
الــشــهـد طـــاب و ذاب الــثـلـج و الــحـجـرُ
حــتـى الـدنـان هــوىً فــى عـشـقنا سـكـروا
..
حــطـت عــلـى عــودنـا ظــمـأىَ فــهــام بــهـا
و اخــضـر مــن حـسـنـها والـشـهـد يـنـهـمـرُ
..
لــحـظـت فــكـانـت مــهــًا بـالـلـحـظ مـلـهـمـةً
تــنــثـال فـــــى أحـــرفــي نـــــورًا فــأزدهــرُ
..
يـــاويـــح قـــلـــبٍ هـــمــا تـهـــواه فــاتــنـــةٌ
الـحـسـن مـــن دونــهـا فـى الـكـون يـنـدثــرُ

فى الأرض إن جلست أو فى السما سطعت
فـــى وجـهـهـا اجـتـمـعا الـشـمـس و الـقـمرُ
..
كـــأن فـــي روحــهـا بـلـقـيسُ قـــد سـطـعت
و مـــريــمٌ أشــرقــت فــــى الــبـيـت تـعـتـمـرُ
..
طـافــت فــطـاف الـهــوى حـولي و بـان لـنــا
قـــيـــسٌ و فــي دمـعـــه الـقـلـب يـعــتصــــرُ
..
يـــدعـــــو بــمــــلـتــــزمٍ يــــارب قـــــرَٓبـــنـي
مــــنـهـــا فــــأنـت الـذى لـلـحــق تـنـتـصــــرُ
..
و كــــل مــــن بـُـشٓــروا بــالـروض بـهـجـتهم
حـــلــت بــنـظـراتـهـا والأنــبــيــا حـــضـــروا
..
نـــهـــران مـــــن ألـــــقٍ فـــاضــا بـأعـيـنـهـا
كـــل الـبـريـق الـــذي فـــى الــحُـور يــزدهـرُ
..
و زمــــــزمٌ نــبــعـت مـــــن ثــغــرهـا رطـــبــا
تــروي قــفـاري هــوىً كـي يـصـغـرَ الـعـمُـرُ
..
لـكـن وشـــاة الـهـوى فــى روضـنـا نـشـطـوا
و اسـتكـثـروا عـشـقـنـا فـاجـتـاحـنا الـشــررُ
..
ولــَٓـــت فـــصــرت بــــلا وحــــيٍ ألــــوذ بـــــه
و صــــرت مــن هــجـرهـا ولــهــان أحـتـضـرُ
..
لـــم يـُـجـد نــهـرٌ روى فـــى الـعـشـق بـاديـةً
كـــلا و لــــم يـثـنـهـا عـــن هـجـرهـا الـمـطـرُ
..
مــــا كــنــت فــــى عـشـقـهـا يــومـًا كـنـافـلةٍ
بــل كــنـت فــرضـاً زهـــا بـالـعـشق أفـتـخـرُ
..
أهٍ عـــلــى عـــــودٍ فـــــى الـــحــب يـنـكـسـرُ
أهٍ أبـــعــد الــغـِنـى فــــى الــعـشـق أفــتـقـرُ
..
يـــــا ويــــح قــلــبٍ بــنــى بــالـرمـل قـلـعـتـه
ظـــنـــاً بــــأن الـــهــوى بــالــرمـل يــسـتـتـرُ

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

هل أتاك حديث قلبي..قصيدة للشاعر / رشيد حمانى . الجزائر

هل أتاك حديث قلبي {1} يَا حَبِيبي لا تُفَكِّرْ فِي الرَّحِيلْ ياحَبِيبِي كَيفَ تَسْلو اليَومَ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *