الرئيسية » أخبار متنوعة » بالصور .. انطلاق مبادرة قطاع الإنتاج الثقافى ” مصر المواجهة ” بالمسرح القومى

بالصور .. انطلاق مبادرة قطاع الإنتاج الثقافى ” مصر المواجهة ” بالمسرح القومى


كتب : حسن مختار
انطلق مساء أمس الاثنين مبادرة قطاع الإنتاج الثقافى ” مصر المواجهه ” بالمسرح القومى .
وبحضور الكاتب الصحفى حلمى النمنم وزير الثقافه ، والدكتوره غاده والى وزير التضامن الاجتماعى و المخرج خالد جلال رئيس قطاع شئون الإنتاج الثقافى ، والشيخ أسامه الازهرى ، ونيافة الأنبا آرميا ، والأنبا افيفنوس والدكتور وسيم السيسى ، و حضور قيادات وزارة الثقافه اللواء حسن خلاف رئيس قطاع مكتب الوزير ، واللواء هشام فرج رئيس قطاع امن الوزاره ،والدكتور خالد عبد الجليل رئيس الرقابة على المصنفات الفنية ، والفنان اسماعيل مختار رئيس البيت الفنى للمسرح ، والمخرج هشام عطوه رئيس البيت الفنى للفنون الشعبيه ، والدكتور احمد عواض رئيس المركز القومى للسينما ، والدكتور عماد سعيد رئيس المركز القومى للمسرح ، والاستاذ ياسر عثمان مدير عام مكتبة القاهره ، و الفنان القدير محمد دسوقى رئيس مركز الهناجر للفنون ، والدكتوره ناهد عبد الحميد رئيس الصالون الثقافى ، والدكتور أسامه رؤوف مدير عام مسرح الشباب ، والفنان يوسف إسماعيل مدير عام المسرح القومى ونخبه من المثقفين والاعلامين والصحفين .
بدأت الإحتفالية بالسلام الجمهورى ، وأعقبه كلمة المخرج خالد جلال قائلا : أن معالى وزير الثقافه الكاتب الصحفى حلمى النمنم أشار لى بالسؤال كيف تواجهون الإرهاب الغاشم من الظروف المحيطه فى الواقع اجتمعت بجميع الجهات منذ بداية شرارة الفتنه سالت جميع رؤساء جهات الإنتاج الثقافى من خلال أماكنهم كيف يخدمون وطنهم وتم الاجتماع مع 7 جهات التابعه للإنتاج الثقافى وقدمنا لوزير الثقافه مبادرة ” مصر المواجهه ” لمساندة مصر فى مواجهة الإرهاب الأسود وقوى الظلام التى تستهدف أمن واستقرار هذا الوطن
وأكد جلال أنها معركه لابد أن تتضافر بها كل الجهود بكل الأسلحة الممكنه لاسيما بالمجال الفنى والثقافى هو سلاح ماضى حيث إن قوة مصر الناعمة التى أعتمدت عليها فى كل العصور فى تشكيل وعى الجماهير فى مواجهة كل فكر منحرف ليس فى مصر وحدها وإنما جميع الأمه العربية
ودعا جلال كل المفكرين والمثقفين والكتاب لمشاركه باعمالهم فى دعم هذه المبادره مصر المواجهه واكد ان الباب مازال مفتوحا للمشاركه فى جميع المجالات فى الادب والشعر والطرب والموسيقى كل انواع الفنون والثقافه
وبدأ وزير الثقافه الكاتب الصحفى حلمى النمنم كلمته بالتهانى والموده والحب للإخوة المسيحين بعيد الميلاد الجديد قائلا أهنىء كل المواطنين المصريين بعيد الميلاد الذى سوف يحل علينا فى السابع من يناير
نلتقى اليوم لنعلن بمبادرة المواجهه واختيارنا لإقامة المبادره من المسرح القومى لأكثر من سبب وهى عارقة هذا المسرح ولإيماننا الشديد بأن الإرهاب له عدة مستويات ، أعمال الإرهاب تقوم القوات المسلحة قواتنا الباسلة فى مواجهته فى سيناء ويقوم رجال الشرطه البواسل فى مواجهة الإرهاب فى كل بقعه على أرض مصر واليوم يسقط من أبنائنا شهداء وجرحى .
وأكد النمنم ان الارهاب يبدا فكره ويبدا تصور معين متشدد للحياه وفهم ضيق للدين وتلك مهمة الثقافه والاعلام واطراف كثيره فى هذا الوطن وتارخنا يقول ان مصر سبق لنا تعرض لاعمال ارهابيه والنجاح كان حليفا فى هذا الوطن بغض النظر عن كل المشاكل السياسيه فى نفس اللحظه عرفت مصر بعد الحرب العالميه الثانيه هذة الموجه من الارهاب ونجاحنا وعرفتها ايضا مصر سنة 54 ونجحت وسنة 65 ونجحت وفى الثمانيات والتسعنيات عندما كان حل علينا مايسمون الافغان العرب وبديتهم باغتيال فرج فوده وكان حيتم من قبلهم الكاتب نجيب محفوظ واغتيال الدكتور رفعت المحبوب رئيس مجلس الشعب وحاولوا اغتيال شخصيات كثير ولاكن ارادة الحياه قادره على مواجهه هذه الاعمال الارهابيه ومصر قادره على الانتصار الانتصار حليف مصر والمصريين والجيش والشرطه جميع المصريين
وأضاف النمنم إن كانت رؤية مصر صحيحه منذ اللحظه الأولى على لسان الرئيس عبد الفتاح السيسى قبل ان يكون رئيسا ، أن الإرهاب ليس مشكلة مصرية فقط، وأنه سيصبح مشكلة دولية، ويجب المواجهة يجب أن تكون دولية.
وتابع النمنم فى ذكرى المولد النبوى الشريف تعرضت مصر لحادث غادر الذى تمثل فى الإعتداء على الكنيسه البطرسيه وهى رمز من الرموز المسيحيه فى مصر وأيضا رمز من رمز مصر فى العماره والتاريخ فى مصر كلها والهدف من الحادث الكنيسه البطرسيه ضرب وحدة مصر ورموز مصر وشهد فى الحادث التجمعات التى تهتف هتافات عدائيه ضد الدوله وضرب الاعلاميه لميس الحديدى فالموضوع ليس بمقصود به الكنيسه ولا المقصود به الأطفال الذى تم اغتيالهم وإنما المقصود به إحداث حالة فوضى فى مصر ومن خلال الفوضى يثبت أن الدولة المصرية عاجزة على السيطرة الأمور ولكن إرادة الحياة أقوى داخل الدولة المصرية إرادة المصريه منذ 9 آلاف سنة هى تثبت إرادة الحياة.
وأعلن النمنم بالتعاون مؤسسات وزارة الثقافه ووزارة التضامن سوف تشهد المبادره من بداية المسرح القومى وأيضا دار الأوبرا المصرية فى محافظة المنيا و أسيوط وسوف تجوب محافظات مصر وعلى كل بقعة على أرض مصر سوف تضىء الشموع والنور اذا كانوا هم أعداء الحياه وهم مراعاة الموت فنحن أبطال الحياه مدفعون على الاستناره ولاتفرقه عنصريه ولاجنسيه ثقافة حب الحياة والدفاع عنها فى مواجهة ثقافة الموت والكراهية.واختتم تحيا مصر تحيا مصر
ومن جانبه أكد الدكتور وسيم السيسى أن الإنتماء للوطن لاياتى إلا بالحب ، والحب لا يأتى إلا الإعجاب، وأن التنوير لا يأتى إلا بالمعرفة، ومن هنا علينا أن نؤكد على أن الإنتماء للوطن لا يأتى أيضًا إلا من خلال إنتماء الوطن لأبناءه، وإنتماء الأبناء للوطن.
وقدم نيافة الانبا ارميا كل الشكر والتقدير لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى الذى وعد وأوفى على بناء الكنيسه وترميمها فى الوقت المحدد وقدم له الشكر باسم الكنيسه الكتدرائيه وباسم البابا تواضروس واقدم التحيه والتقدير للدكتوره وزيرة التضامن غاده والى لما قدمته لأسر الشهداء والمصابين من تعويضات ومعاشات .
وقام الأنبا أرميا بسؤال للشيخ أسامة الأزهرى والكاتب الصحفى حلمى النمنم، فى تفسيرالانسان المنتحر فى فى الدين وهل تجوز الصلاة عليه
وأكد الانبا ارميا يجب أن نقدم لأولادنا أن المنتحر لا تقبل عليها المغفره وأن ليس له مكان فى الدينونة، والعديد وذكر الانبا ارميا الآيات فى القرآن الكريم تدلل على حرمة قتل النفس، وكذلك فى الانجيل .
وتابع ارميا ان مصر ارض السلام والمحبه عبر الحضارات .
وقال الشيخ أسامه الأزهرى أن الإرهاب سيزول على أيدي المخلصين من أبناء مصر و إن إطلاق تلك المبادرة مصر المواجهه يمثل صورة من صور إرادة الحياة
وأشاد الأزهرى بكلمة وزير الثقافة، في أننا نحب الحياة أننا لسنا فقط نحب الحياة لكن أيضا ندعو إلى الإحياء،
واستشهد بقول الله تعالى “يأيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم”
وأعرب بسعادته أن هذه المبادرة تأتي في مطلع عام جديد،
وأضاف بأن قبل أيام منه نحتفل بالمولد النبوي الشريف، وفي أيام نحتفل بميلاد سيدنا عيسى عليه السلام، وهما يمثلان إحياء جديدا لكل معاني المحبة والحياة والحضارة.
وأختتم أولى فعاليات المبادره بعرض فيلم ” 49 شهيد ” بطولة بطولة هانى رمزى، وماجد الكدوانى، لطفى لبيب، ومنة جلال وتتيانا، ايهاب صبحى، مجدى ادريس وعدد أخر من الفنانين، ومن تأليف ماهر زكى وإخراج جوزيف نبيل ، أشعار رمزى بشارة ، إنتاج دير القديس أنبا مقار .
ويتناول العرض قصة تاريخية لاستشهاد 49 راهبا فى دير الانبا مقار فى وادى النطرون شيوج برية “شيهيت” حسب التاريخ المسيحى على يد “البربر” عام 444 م، والفيلم من إنتاج الكنيسة ويعد من أهم الأفلام التى تحدثت عن الواقعة الشهيرة فى هذا الوقت .

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

“الأعلى للثقافة” يعلن فتح باب التقدم لجائزة نجيب محفوظ “الرواية فى مصر والعالم العربى”

تحت رعاية الكاتب الصحفى حلمى النمنم، وزير الثقافة، يعلن  المجلس الأعلى للثقافة، بأمانة الدكتور حاتم ربيع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *