أخبار متنوعة

بسبب ازمة ملابس الفريق واستبعاده من رئاسة البعثة عبد الغنى يهدد بفضح الجميع

مجدى عبد الغنى

اشتعلت أزمة رئاسة بعثة المنتخب الوطني في نهائيات كأس العالم بروسيا. بعدما قرر المهندس هاني أبو ريدة. استبعاد مجدي عبد الغني عضو مجلس الإدارة من منصب نائب رئيس البعثة. وإسناد المنصب لعصام عبد الفتاح. عضو مجلس الإدارة. علي خلفية أزمة الملابس وإخراج كميات كبيرة منها عن طريق البلدوزر والتعدي علي أحد عمال المخزن بمقر مشروع الهدف بالسادس من أكتوبر.
كان أبو ريدة قرر استبعاد عبد الغني من رئاسة بعثة الفراعنة بكأس العالم. بعدما تعدي علي عامل المخازن بمشروع الهدف والذي حاول منعه من الحصول علي كميات كبيرة من ملابس الفريق المشارك بالمونديال. قبل أن يحصل عليها. وهو ما جعل رئيس الاتحاد يقرر إحالته للتحقيق بشكل رسمي من قبل الشئون القانونية بالاتحاد. لمعرفة حقيقة الأزمة التي تسبب فيها عضو المجلس قبل ساعات من انطلاق مونديال روسيا.
من جانبه قال مجدي عبد الغني لـ”الجمهورية” إنه متمسك بكل حقوقه القانونية ولن يتنازل عن رئاسة بعثة المنتخب. خاصة أن قرار تعيينه جاء في محضر مجلس إدارة رسمي. بينما قرار أبو ريدة باستبعاده وتعيين عصام عبد الفتاح. جاء بالتمرير عن طريق الهاتف. وكان لابد أن يحصل علي تأييد جميع أعضاء المجلس وهو ما لم يحدث. وبالتالي لايزال هو رئيسا للبعثة.
قال عبد الغني: “لست سارقا. الاتحاد اتهمني بالتهجم والحصول علي الملابس. هل كسرت أقفال المخزن لأحصل عليها. ولم أتعد مطلقا علي العامل. هذا الشخص تعامل معي بأسلوب غير متحضر ولا يليق كوني عضوا بمجلس إدارة الجبلاية. ورغم ذلك لم يصدر مني أي أمر انفعالي. وتعاملت مع الأمور بشكل طبيعي”.
أضاف قائلا: “من حقي الحصول علي ملابس من المخزن بصفتي عضوا بالمجلس كما أن تلك الملابس من حقي كوني رئيسا للبعثة في المونديال. وقررت الحصول عليها لأجهز نفسي للسفر. ولكن طريقة التعامل لم تكن جيدة علي الإطلاق. وقررت الحصول علي حقوقي كاملة”.
البلدور أوضح: “يتهمونني بسرقة ملابس المنتخب. هذا من حقي. هناك من يحصل علي كميات ضخمة من الملابس ويبيعها في الأسواق. وإذا لم تصدقوني انزلوا شوارع ميت عقبة وستعرفون ذلك. وهناك بعض الأشخاص يحضرون يوميا لمشروع الهدف ويحصلون علي ملابس الفريق بتوصية من بعض أعضاء المجلس. ولا يوجد في الأساس أي دفاتر داخل المخزن تثبت دخول أو خروج أي كميات من الملابس الرياضية”.
أشار نجم الفراعنة الأسبق. إلي أن هناك من يغار منه داخل المجلس بسبب نجاحه في الفترة الأخيرة في برنامج “رامز تحت الصفر”. وظهوره في جميع حلقات البرنامج. وبالتالي قرر الانتقام منه وتلفيق تهمة سرقة الملابس له. مؤكدا أنه لن يتنازل عن حقوقه وإذا لم يتراجع أبو ريدة عن قراره وتصرفاته فإنه سيعقد مؤتمرا صحفيا للكشف عما يدور داخل الاتحاد ويعري الجميع أمام الرأي العام”.

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق