أخبار عالمية

بعد اتفاق السراج-أردوغان . اليونان تطرد السفير الليبى

أعلنت اليونان الجمعة أن السفير الليبي في أثينا غير مرغوب فيه، في أعقاب الاتفاق الذي وقعته حكومة الوفاق الوطني التي يقودها فائز السراج اتفاقية مع تركيا حول الحدود البحرية بين البلدين في البحر المتوسط.

وقالت وزير الخارجية نيكوس ديندياس في إيجاز صحفي إن محمد يونس أمام 72 ساعة لمغادرة البلاد، حسبما نقلت وكالة رويترز.

ووصف ديندياس الاتفاق التركي-الليبي الذي وقعته حكومة السراج وحكومة رجب طيب أردوغان في 27 نوفمبر، “انتهاك صارخ للقانون الدولي.”

كان الاتحاد الأوروبي قد طالب الأسبوع الماضي حكومة الوفاق الليبية وتركيا، بتسليم نسخة من مذكرة التفاهم الموقعة بين تركيا وحكومة الوفاق الليبية “دون أي تأخير”.

وقال في بيان يوم الأربعاء إن “الاتحاد الأوروبي يقف متضامنا بشكل كامل مع اليونان وقبرص بشأن التحركات الأخيرة من جانب تركيا في شرق البحر المتوسط، بما في ذلك بحر إيجه”.

وأضاف أنه “على تركيا أن تحترم سيادة جميع الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي وحقوقها السيادية، كما شدد المجلس الأوروبي مرارا”.

ودعا التكتل الأوروبي تركيا وحكومة السراج إلى “ضرورة احترام القانون الدولي للبحار ومبادئ علاقات الجوار الحسن وسيادة جميع الدول المتشاطئة وحقوقها السيادية في المناطق البحرية، بما فيها الحقوق المقرر للجزر التابعة لها”.

طلب الاتحاد الأوروبي من جميع أعضاء المجتمع الدولي الالتزام بهذه المبادئ والامتناع عن أيّ فعل من شأنه تقويض الاستقرار والأمن الإقليميين.

وأثارت هذه التفاهمات بين السراج وأردوغان جدلا واسعا وانتقادات داخلية في ليبيا، وحتّى توترات خارجية بين دول حوض المتوسط، كونها ستفتح لأنقرة الطريق لترسل المزيد من الدعم للميليشيات المسلحة المتحالفة معها وإشعال الصراع الليبي، وكذلك ستكون بوابة لاستغلال أنقرة لمصادر الطاقة الليبية والاستحواذ عليها، فضلا عن إشعال نزاعات إقليمية حول مياه المتوسط”.

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق