أخبار مجلة همسة

جانجاه ..شقيقة سعاد حسنى .ماذا بعد استغلال اسم شقيقتها الراحلةدار همسة للنشر تتألق بأكثر من 35 إصدارا فى معرض القاهرة للكتابوفاة الفنان أحمد راتب إثر أزمة قلبية مفاجئةوداعا زبيدة ثروت قطة السينما ورحلت صاحبة أجمل عيونمجلة همسة تطلق شعارها لمهرجان العام القادم ويحمل اسم سمراء النيل مديحة يسرىبالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنةعاجل ..ننفرد .تصدعات بالجهة اليمنى لسد النهضةوفاء الفنان ممدوح عبد العليم إثر أزمة قلبيةبالصور” مـادلـين طـبـر”  تـحصد الجـائزة الثامنه لعام 2015 بــــ مهرجان اوستراكا الدولىالحلقات المفقودة فى مقتل الصحفى تامر بدير

بغداد الحزينة ..مسابقة الشعر العمودى بقلم / داود سليمان مصطفى قبغ من العراق

Share Button

الاسم:داود سليمان مصطفى قبغ
البلد:العراق
العنوان: تركيا / انقرة
رقم تلفون / 00905531070195
الشعر العمودي

بغدادُ الحزينة

بُكائي على َبغداد أدْموا شــِــغافــَهـــــا
إلى دجلةَ الخيراتِ دكّوا ضِـفافَهــا

سلامي إلى المنصور أرسى شُموخها
عَروسٌ مدى الأزمان تَحكي زِفافَها

سلامي إلى النّعــمان أوقــدَ نارهــــــــا
عُـلوما لأهــل الذِّكــر شـمساً أضافَها

سلامي إلى هارونَ صــــاغ بَهاءَهـــــا
عَناقــيدَ فيروزٍ حُرِمـْـنا قِطــافـَهــــــا

سلامي لـِـمَعـروفَ أعاد قَصـِـيدَهـــــــا
ومَنْ كان في الجِلْباب يَخْفـي سُـلافَها

سلامي إلى عُصــفورةٍ في ســمائهـــــا
نَعيــقُ غُرابُ البــينِ ليلًا أخــافـَهــــا

سلامي إلى عــَـذراءَ طال نـِـداءُهـــــــا
برُغمِ ذئابِ الأرض صــانتْ عَفافهـا

سلامي إلى مقــهى الزّهاوي وحولَهـــا
حَـناجرُ حــقِّ مَنْ يُعيد هُـتافــَهـــــــــا

أبغدادُ كمْ أدْمـــــيْتَ مُقْلَةَ عاشـــــــِـق ٍ
لِطــول نَحيبٍ بِتُّ أخشـى جــَـفافَـهـــا

إلى كمْ ثِيابَ المــوتِ تأبَيْنَ نَزْعـَهـــا
وما كنتِ يومـا في البــلاد ضـِعافـَهـــا

فأين غَطــاريفُ العـــراق فَيـــالِقـــــا
ألَســـــْـنا مـدى الأيّام كُنّا طـِـرافــَهــــا

فَصعـْـبٌ على بغدادَ بعد وُضـُوئهــــا
تُزيل مِنَ الأنــفاس فَيْضاً رُعافـَهــــــا

وكمْ مِنْ يــدٍ للغـَـــدر طالــتْ فُؤادَها
فما ترَكتْ نارُ الحـــروب لِحافــَهـــــا

أبــغدادُ يا حُلم الدّواوين جـُـلّهـــــــــا
ألســـتِ لها أوراقـَهـا وغـِلافـَهـــــــــا

ويا قــِبلة الأفــكار منذُ بُزوغـِهــــــا
فــما مـَـلّ أهــلُ العــلمِ يوما طَوافَهـــا

فما بلغَــتْ رأسُ الجبالِ حضــــارةٌ
وإلاّ رُبـى بــغدادَ كانــت مُنافــَهــــــــا

فما تاهَ قلبــي عن هَواها وطـِـيبِهـــا
ولا سـَــكَــَنتْ روحي دِيارًا خِلافــــَـها

 

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2016/02/10 12:34ص تعليق 0 102

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *